روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما التأثير السلبي لشمس الظهيرة.. على جلد الأطفال؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما التأثير السلبي لشمس الظهيرة.. على جلد الأطفال؟


  ما التأثير السلبي لشمس الظهيرة.. على جلد الأطفال؟
     عدد مرات المشاهدة: 597        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل أم: كثيرًا ما يتعرض أولادى الصغار لشمس الظهيرة فى فصل الصيف نتيجة الذهاب إلى الأندية الرياضية أو الشواطى، فما هو التأثير السلبى لشمس الصيف وقت الظهيرة على جلد الأطفال؟

يجيب على السؤال الدكتور هانى الناظر أستاذ الأمراض الجلدية الرئيس السابق للمركز القومى للبحوث عضو الكلية الملكية للاطباء بإنجلترا قائلًا:

هناك بالفعل تأثير سلبى لتعرض الأطفال لشمس الصيف فمع حلول شهرى يوليو وأغسطس وإرتفاع درجةالحرارة والرطوبة يعانى الأطفال من حموالنيل ويحدث نتيجة إرتفاع الرطوبة بالجو أن يعرق الإنسان ولا يتبخر العرق نتيجة تشبع الجو بالرطوبه فيظل العرق بالجلد داخل الخلايا العرقية فتمتلئ هذه الخلايا وتنتفخ وبعد فترة تنفجر فتظهر على هيئة حبوب حمراء بالجلد يصاحبها رغبة شديدة فى الهرش خصوصًا فى مناطق الرقبة والصدر واسفل الأبط ومنطقة خلف الرقبة.

وإذا لم يسارع بعلاجها قد تتطور الحالة إلى الإصابة بالميكروبات، حيث تنمو عليها بكتيريا وتكون دمامل وخراريج بسبب هرش الطفل لحمو النيل وتكون أظافرة غير نظيفة مما يجعل الميكروبات تتخلل الجلد وتصيبه بالعدوى ونضطر لعلاجها بالمضادات الحيوية وللوقاية من الإصابة بحمو النيل ينصح باستحمام الطفل مرتين يوميًا صباحًا وظهرًا بمياه باردة من الحنفية مباشرة وإذا ظهر حمو النيل يستحم الطفل بمياه باردة باستمرار على أن تكون الغرفة التى سينام بها جيدة التهوية وينام الطفل على فوطة قطنية حتى تمتص العرق وهو ما يقضى على حمو النيل مع ارتداء الملابس القطنية الخفيفه البيضاء أو الألوان الفاتحة الصيفية.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع