روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما جراحـة.. استنقاذ الأعـضاء؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما جراحـة.. استنقاذ الأعـضاء؟


  ما جراحـة.. استنقاذ الأعـضاء؟
     عدد مرات المشاهدة: 222        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة ما جراحـة استنقاذ الأعـضاء؟

يجيب على هذا التساؤل دكتور شوكت المراغى أستاذ الجراحة، قائل:

إنها جراحة معقدة ومتعددة الجوانب، يواجه فيها الجرّاح تحديات كبيرة، إذ يتوجب عليه استئصال كامل الورم وبنفس الوقت يلزم المحافظة على الأنسجة المجاورة، من عضلات وأوتار وأعصاب وأوعية دموية، واستبدال العظم المستأصل بتطعيمات عظمية، أو صفائح وقضبان معدنية، مع ما يستتبع ذلك من تعقيدات، كنشوء العدوى أو ارتخاء التطعيمات أو القطع الصناعية.

ويضيف أنه يمكن إزالة عظام الفخذ بما فى ذلك الركبة واستبدالها ببديل صناعى وربطها بالجزء السفلى من الرجل، بينما الأكثر صعوبة هو إزالة الجزء السفلى من الرجل وإعادة بنائه مجددا، وتعتبر عظام العضد أكثر ملائمة للجراحة الاستبدالية، حيث أنها بمنأى عن تحمّل وزن الجسم، وبتطور الوسائل الجراحية أصبح ممكنا استبدال أغلب عظام الحوض، والتى كانت تُعد صعبة الاستبدال فى الماضى، أما عند وجود ورم النسيج الرخو فى منطقة جدار الصدر، فمن المعتاد أن يقوم الجراح بإزالة الموضع المصاب، إضافة إلى أحد الضلوع أو أكثر (من ضلع إلى ثلاثة أضلاع)، ويتم استبدالها ببدائل صناعية لإغلاق جدار الصدر.

ويقول، إنه قد يتعذر إجراء الجراحة الاستبدالية لدى بعض الحالات لعدة أسباب، مثل وجود الورم بعظم يصعب استبداله، أو يمتد الورم إلى أنسجة عصبية أساسية، أو أوعية دموية من المتعذر إزالتها دون التسبب بأعطاب جوهرية بالعضو المصاب، وهنا قد تتم معالجة مثل هذه الحالات بعلاجات الأورام الأخرى، عوضا عن الجراحة، وذلك حسب نوع الورم.

الكاتب: أسماء عبد العزيز

المصدر: موقع اليوم السابع