روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | ما طريقي.. بعدما تخرجت؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > ما طريقي.. بعدما تخرجت؟


  ما طريقي.. بعدما تخرجت؟
     عدد مرات المشاهدة: 579        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.. اما بعد.. أنا خريجة احدى الجامعات السعودية تخصص علم المعلومات (المكتبات سابقا) ولقد اختلفت التسمية والمنهج للتخصص وكان يجمع بين علم المكتبات وتقنية المعلومات والحاسبات

ولكن هناك مشكلة بخصوص التسمية المختلفة لهذا التخصص في الجامعات مما سبب تعذر للتوظيف ويعتبر اسم التخصص غير معروف لدى كثير من الجامعات

سؤالى لك مستشاري الفاضل :

انا الان محتارة فى منهج اسلكه بعد التخرج حيث كان املى فى شغل وظيفة معيدة فى احدى الجامعات خاصة اننى متفوقة ومتخرجة بتقدير ممتاز مع مرتبة شرف ولكن لم يتم قبولى لشغل هذه الوظيفة وقدر الله وماشاء فعل

انا الان محتارة فى منهج او طريق اسلكه اريد ان اشغل وظيفة تناسبني ولكن لا اعلم من اين ابدا فلم اجد وظيفة ولى الان قرابة سنة من وقت التخرج افكر باكمال دراستى ولكن فى مجال نظم المعلومات او تقنية المعلومات وهذا صعب الا اذا اضطررت للابتعاث لان دراسة الماجستير هنا صعب جدااا

ومن ناحية اخرى افكر بالدراسة فى احد المعاهد فى مجال الحاسب الالى وتارة اخرى افكر بدراسة اللغة الانجليزية بشكل ادق اريد ان يكون لى مهنة فانا خريجة قسم ليس له نهاية واشعر بالفشل اتمنى ان اكون متخصصة فى مجال محدد افيدونى جزاكم الله خيرا ولكم منى جزيل الشكر والعرفان

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد :

وأقول للسائلة الكريمة إن طريق بناء المستقبل للمرء الطموح طويل وقد يعتريه بعض المصاعب، ولكن لا توقفه ولا تثنيه أبدا، وما ذكرته أمر طبيعي فليس في سنة واحدة تحكمين على نفسك بالإخفاق وعدم النجاح، ولا سيما وقد حصلت على مؤهل علمي رفيع ومتميز ، فاطرقي الأبواب مرارا .

مع الصبر الجميل ، وكما قال الشاعر :

أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته ومدمن القرع للأبواب أن يلجا.

فتقدمي مرات أخرى على وظيفة معيدة، وقدمي على الدراسات العليا في التخصص الذي ترين أنت أنك ستبدعين فيه وإن قرب من مجال دراستك فهذا أحسن وأيسر، وإن كانت أمور الابتعاث ميسرة لك وبموافقة أهلك طبعا، فهذا من المجالات أيضا، والإنسان هو الذي يسعى ويحقق ذاته وأهدافه ولا ينتظر النجاح ليأتيه إلى محله. وأذكرك بالتقوى فهي المخرج وسبيل الرزق، وعليك بالدعاء دوما، والله الموفق .

الكاتب: د. عبد اللطيف بن إبراهيم الحسين

المصدر : موقع المستشار