روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما علاج اسمرار الوجه والجسم بعد الولادة؟.. علاج الكلف

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما علاج اسمرار الوجه والجسم بعد الولادة؟.. علاج الكلف


  ما علاج اسمرار الوجه والجسم بعد الولادة؟.. علاج الكلف
     عدد مرات المشاهدة: 1620        عدد مرات الإرسال: 0

تسال أحد السيدات أثناء الحمل تغير لون وجهى وأصبح داكنا أى به اسمرار واضح، وكذلك أجزاء أخرى من جسمى وبعد الولادة مازالت هذه الأجزاء سمراء ماذا افعل وهل له علاج؟.. يجيب الدكتور هانى الناظر، أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية بالمركز القومى للبحوث قائلا:

إن هذا ما يسمى بالكلف وهى تسمية يطلقها الناس فى مصر على البقع السمراء أو الداكنة اللون التى تصيب الوجه خاصة فى منطقة الخدين، والحقيقة أن هذه المشكلة تعتبر واحدة من المشاكل التى تؤرق الكثيرين خاصة السيدات والآنسات كما أن الرجال معرضون أيضا للإصابة بها.

والبقع السمراء التى تصيب الوجه لها أشكال مختلفة وأيضا أسباب مختلفة، ففى كثير من حالات الحمل عند السيدات يصاحب تلك الفترة ظهور مساحات غامقة اللون تتراوح ما بين اللون البنى الفاتح وحتى الداكن وتصيب منطقة الخدين وأحيانا أعلى الجبهة والأنف، وهى ظاهرة مرتبطة بالحمل ويمكن علاجها بسهولة أثناء تلك الفترة أو بعدها باستعمال وسائل موضعية متعددة تتراوح ما بين الكريمات المخصصة لذلك أو باللجوء للتقشير الكيميائى وأحيانا قد يتم اللجوء لاستخدام الليزر.

وهناك حالات أخرى للإصابة بالبقع السمراء تنتج عن تأثير أشعة الشمس على الجلد وتظهر هذه الظاهرة خلال فصل الصيف نتيجة زيادة التعرض لأشعة الشمس وطول فترة سطوعها حيث تظهر بقع سمراء بمساحات مختلفة فى الأماكن المعرضة للشمس وتزداد هذه الظاهرة مع استخدام العطور ومستحضرات التجميل المختلفة على الجلد ثم الخروج والتعرض المباشر للشمس، مما ينتج عنه أحيانا إصابة الجلد بالتهابات ثم لا تلبث أن تترك بقعًا سمراء بعد اختفاء الالتهاب.

وعلى جانب آخر فإن ظهور البقع السمراء والداكنة اللون على الوجه قد يكون له بعض الأسباب الوراثية، فهناك أشخاص قد يعانون من تلك الظاهرة نتيجة اكتسابها بصفة وراثية من أحد الوالدين، وقد يحدث أحيانا أن تكون هناك أسباب مرضية داخلية فقد تلاحظ أنه فى حالات كثيرة للأشخاص المصابين بأمراض فى الكبد قد يصاحبها ظهور اللون الداكن على الوجه، بل إنه قد يكون ظهور ذلك اللون أحد علامات الإصابات بمرض كبدى.

وعلاج هذه الظاهرة يعتمد فى المقام الأول على التعرف على الأسباب التى أدت إلى ظهورها ثم تأتى الخطوة التالية وهى العلاج المباشر للمشكلة كما ذكرنا من قبل بالوسائل الموضعية وفى جميع الأحوال ينصح دائما لهؤلاء الأشخاص بضرورة عدم التعرض المباشر للشمس مع استخدام الكريمات الواقية لتوفير الحماية اللازمة.

الكاتب: أمل علام

الموقع: موقع اليوم السابع