روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | ما علاج العزلة والانطوائية؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > ما علاج العزلة والانطوائية؟


  ما علاج العزلة والانطوائية؟
     عدد مرات المشاهدة: 1066        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: لقد اقترب ابنى من الأربعين من العمر ويشعر بالخجل الشديد عندما يجلس مع أى فتاه للدرجة التى يظل يبكى بكاءً هستيريا ويمتنع عن الزواج فهل هو مريض نفسى.

يجيب على هذا التساؤل دكتور هاشم بحرى، أستاذ الطب النفسى، قائلًا:

خجل ابنك من الفتيات ربما يكون بسبب التربية المنغلقة التى عاش من خلالها، لذا عليكى أن تبعديه عن الانطوائية، وأن تجعليه دوما يقوم بمجموعة من الأعمال التى تتسم بالجرأة، ويحتك بعالم الفتيات أكثر، لأنه ربما يكون لديه ارتباط شرطى سيئ بينه وبين عالم الفتيات، ربما لمروره بتجربة سيئة أو وجود نموذج سيئ للمرأة فى حياته أثر عليه وجعله شخصية تخاف من المرأة، ولا مانع من أن تبرزى له مواصفات جيدة للمرأة التى ترشحيها له أو تدعى الفرصة له لكى يختار بنفسه العروسة التى تناسبه، كما عليكى أن تبرزى له المواصفات الجيدة فى أى فتاة يشعر تجاهها بأنها هى القادرة على تكملة مشوار حياته، ويمكنك أن تضعيه فى اختبار بأن تلاحظى ما الأعراض التى تظهر عليه عند رؤيته لفتاة معينة، فإن كانت أعراض مرتبطة بالخجل فلا مانع من علاجها إلا أن الخطر الحقيقى يكمن فى إن كان ابتعاده من الجنس الآخر نابع من كونه شاذًا هنا لابد من الإسراع بعرضه على طبيب اختصاصى لأن التأخر فى علاج المشكلة قد يتفاقم عليه مشكلة أكبر.

الكاتب: أسماء عبد العزيز

المصدر: موقع اليوم السابع