روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما علاقة المسكنات.. بمادة الكفايين؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما علاقة المسكنات.. بمادة الكفايين؟


  ما علاقة المسكنات.. بمادة الكفايين؟
     عدد مرات المشاهدة: 433        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل لنا قارئ يقول: إنى أتناول مشروبات تحتوى على مادة الكفايين مثل القهوة والشاى والنسكافية والبيبسى بكميات كبيرة، وكنت أحب أن أعرف هل هناك علاقة بين تناول هذه المشروبات وبين ضعف فاعلية وتأثير بعض مسكنات الآلام التى أتناولها لتخفيف بعض الآلام أم لا.. أرجو الإفادة؟

ويجب على هذا السسؤال الطبيب الصيدلى د/ محمود عبد المقصود، أمين عام اتحاد نقابات المهن الطبية قائلا:

المشروبات التى تحتوى على مادة الكفايين لا يوجد أى تداخلات بين المادة الفعالة بها وبين المواد الفعالة فى الأدوية المسكنة، بل على العكس تزيد من فاعلية المسكن وتزيد أثره.

والدليل على ذلك أن بعض الأدوية يدخل فى تركيبه المادة الفعالة بها مادة الكفايين التى من دورها تزيد من فاعلية المسكن لأنها تقوم بتنشيط الجهاز العصبى المركزى، فيجعل عضلات الأوعية الدموية ترتخى فتزيد من كمية مرور الدم فى الأنسجة، وهذا يسبب زيادة الاستفادة من المسكنات وإزالة الألم سريعاً.

ومن ناحية أخرى، المواد التى تحتوى على كفايين تؤثرعلى فاعلية التغدير لأنه كما سبق وأن ذكرت، فإن الكفايين منشط للجهاز العصبى المركزى، لذلك مدمن الشاى والقهوة يحتاج لجرعات مضاعفة من التغدير، لذا يجب علينا أن نفرق بين المواد المسكنة التى تتفاعل مع المواد الفعالة لتزيد من فاعليتها وبين مدى تأثير الكفايين على التقليل من تأثير التخدير.

الكاتب: دعاء حسام الدين

المصدر: موقع اليوم السابع