روائع مختارة | واحة الأسرة | صحة الأسرة | ما عملية تحويل مجرى الطعام وما آثارها السلبية؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > صحة الأسرة > ما عملية تحويل مجرى الطعام وما آثارها السلبية؟


  ما عملية تحويل مجرى الطعام وما آثارها السلبية؟
     عدد مرات المشاهدة: 224        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل لنا القارئ أ.م يقول أعانى من السمنة المفرطة منذ فترة طويلة وبعد العرض على الطبيب أخبرنى أنه يمكننى إجراء عملية تحويل مجرى الطعام فما هى هذه العملية وكيف تتم وما أثارها السلبية؟

يجيب عن هذا السؤال الدكتور وائل الشاعر، أستاذ مساعد جراحة السمنة والتجميل كلية طب جامعة القاهرة:

إ ن عملية تحويل مجرى الأكل تتم عن طريق تغير المسار الذى يمر به الطعام والمعروف أن المسار الطبيعى هو مرور الطعام من المرىء إلى المعدة إلى الاثنى عشر ثم الأمعاء، أما هذه العملية فتقوم على استئصال جزء من المعدة وترك جزء صغير يسمح بمرور الطعام من المرىء إلى هذا الجزء الصغير المتبقى من المعدة ويتم إيصال هذا الجزء بالأمعاء مباشره بعد تخطى الاثنى عشر والذى من وظائفه الأساسية إفراز العصارة الصفراء وعصارة البنكرياس والتى تساعد على امتصاص الدهون بالجسم وبهذه الطريقة لا يمتص الجسم أى من الدهون المتناولة ويقوم بالتخلص منها وغالبا ما يصاب المريض بإسهال عنيف فى حالة تناوله أى طعام يحتوى على الدهون.

وتحتوى هذه العملية على درجة كبيرة من الخطورة فبجانب أنها عملية جراحية معقدة فهى تقوم أيضا على تغيير الصفات التشريحية للمعدة.

كما أن المريض يحتاج إلى أدوية تعويضية مدى الحياة لأن هذه الطريقة تؤدى إلى عدم قدرة الجسم على امتصاص العديد من العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والكالسيوم ويجب على المريض أيضًا الالتزام بنوعية طعام معينة مثل البروتينات والتى تمده بقدر معقول من الطاقة وتجنب تناول الدهون والنشويات لعدم قدرة الجسم على امتصاصها وتساعد هذه العملية على خسارة الوزن بنسبة تتراوح بين 70:50 % من الوزن الزائد.

فى فتره لا تتجاوز الستة أشهر ويتخلص المريض من جميع الوزن الزائد فى خلال سنتين من إجراء العملية ويرتبط إجراء هذه العملية بتوافر عاملين مهمين لدى المريض.

العامل الأول وهو الخاص بمعامل كتلة الجسم والذى يجب أن يتجاوز الـ 50 ويقاس هذا العامل عن طريق قسمة الوزن على مربع الطول.

العامل الثانى ويعتمد على العادات الغذائية فمثلا المريض الذى يقبل على تناول الطعام بشكل نوعى مثل تناول الحلوى بكثرة يفضل له إجراء هذه العملية.

وبالنسبة للآثار السلبية التى يتعرض لها المريض بعد العملية يشير دكتور وائل إلى أن من أكثر الظواهر السلبية وضوحًا فى هذه العملية هى ظاهرة ترهل الجلد حيث من الممكن أن يفقد المريض أكثر من 50 كيلو جراما فى مدة لا تتجاوز 6 أشهر مما يؤدى إلى حدوث هذه الظاهرة لحوالى 90% من المرضى ويفضل إجراء عملية لإزالة هذا الجزء المترهل من الجلد بعد خسارة المريض لكل الوزن الزائد إلا فى حالة زيادة هذا الترهل بصورة تعوق المريض عن ممارسة حياته الطبيعية لذا يجب هنا التدخل الجراحى السريع لإزالة هذا الجلد الزائد دون الانتظار حتى يخسر المريض كل الوزن الزائد لديه.

 الكاتب: سارة حجاج


المصدر: موقع اليوم السابع