روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | ما وسائل تلميع الأسنان؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > ما وسائل تلميع الأسنان؟


  ما وسائل تلميع الأسنان؟
     عدد مرات المشاهدة: 379        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ: كيف لى أن أقوم بتلميع أسنانى سواء بالمنزل أو فى عيادة طبيب الأسنان؟ وما الفرق بين الاثنين؟

يجيب على السؤال الدكتور يوسف عبد الغفار يوسف، دكتوراه طب الفم وعلاج اللثة والتشخيص جامعة القاهرة، زميل الجمعية الدولية لزراعة الأسنان قائلا:

هناك طرق متعددة من الوصفات الشعبية المنتشرة لتلميع الأسنان فى المنزل، مثل ما يقوم به بعض أهالى الصعيد عندما يحين وقت أفراح الفتيات، باستعمال طين الطفل فى تلميع أسنانهن، وذلك عن طريق دعك الأسنان بهذا الطين، والذى يحتوى على كريستالات كلسية تكحت الأسنان ومحمولة فى وسط طينى متماسك، كما يقوم بعض الأطفال بدعك أسنانهم برمال البحر أثناء الاستحمام لتلميع أسنانهم، وللعلم فهذه الطرق على غرابتها من أنجح الطرق.

ويشير الدكتور يوسف إلى أنه يمكن أيضاَ استعمال العيش البلدى بعد تسخين جزء صغير منه حتى يحترق ويصير أسود تمامًا، ثم يطحن باليد وتدعك الأسنان بالطحين الناتج. والبعض الآخر يهوى استعمال بيكربونات الصوديوم المستخدمة فى طهى الفلافل، حيث يقومون بدعك الأسنان بمسحوق البيكربونات ونتيجتها تكون فعالة، ولكن لا ينصح بتكرارها كثيرًا حتى لا تسبب حساسية الأسنان.

ومن الوسائل المستخدمة فى تلميع الأسنان فى المنزل أيضًا، استعمال معاجين الأسنان المبيضة، وتتميز هذه المعاجين بوجود نسبة من مادة السليكا، والتى تقوم بكحت الصبغات من السطح الخارجى للأسنان، كما يوجد بعض المعاجين الأخرى التى تحتوى على مواد مؤكسدة لإزالة الصبغات وأكسدتها، وهذه المعاجين لا تصل بالأسنان للون ناصع البيض، ولكن فقط تمنحها سطحًا لامعًا ونظيفًا، وبعض هذه المعاجين لا ينصح باستخدامه لفترات طويلة لأنه قد يسبب تآكل للسطح الخارجى للأسنان، ومن ثم يسبب حساسية الأسنان لاحقًا.

ويشير الدكتور يوسف إلى أنه قد يظن البعض أن وسائل تلميع الأسنان فى عيادات طب الأسنان الحديثة مختلفة عن الوسائل الشعبية، ولكنها تكون تقريبًا نفسها، ولكن يتم تقديمها بشكل نظيف ومتطور وآمن.

فالطين الطفل المستخدم فى الصعيد يتم استبداله بمعجون مبنى على وسط طينى، ومضاف إليه محسنات للطعم والرائحة واللون، ويتم تنظيف الأسنان بهذا المعجون داخل عيادة طبيب الأسنان عن طريق فرشاة دائرية تدور بسرعة كبيرة لتزيل الصبغات الخارجية.

ويتميز هذا الأسلوب بقلة تكلفته وتوفره فى معظم العيادات، ولكن من عيوب استخدام الفرشاة ومعجون التلميع، تأثر معجون التلميع بما قد يحتويه من لعاب ودم فى فضاء العيادة، بالإضافة إلى أن المعجون قد لا ينفذ إلى تعريجات ومنحنيات الأسنان الدقيقة والثنايا الجانبية، مما قد يترك بعض الصبغات بعيدة عن مدى الفرشاة.

أما عن التقنيات الحديث لتلميع الأسنان، فهو استخدام تقنية البروفى جيت (Prophy Jet)، وهو عبارة عن جهاز صغير يحتوى على خزان صغير يوضع به القليل من بودرة البيكربونات المطحونة بشكل يجعلها متناهية الضغر، ويقوم الجهاز بطرد هذا المسحوق الدقيق باستخدام ضغط عمن المياه المندفعة مع تيار هواء سريع، ليقوم المسحوق بإزالة كل الصبغات من على سطح الأسنان، ويتميز هذا الجيل الحديث من أجهزة التلميع على الرغم من صعوبة صيانته والارتفاع النسبى لثمنه، ويتميز بقدرته على إزالة كافة الصبغات والألوان العالقة حتى فى الأماكن غير المنتظمة من سطح الأسنان، كما أنه ينفذ إلى الأماكن والثنايا الدقيقة لتنظيف ما بها من عوالق.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع