روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | مرحلة التسنين عند الأطفال.. كيف يمكن السيطرة عليها؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > مرحلة التسنين عند الأطفال.. كيف يمكن السيطرة عليها؟


  مرحلة التسنين عند الأطفال.. كيف يمكن السيطرة عليها؟
     عدد مرات المشاهدة: 655        عدد مرات الإرسال: 0

عندما تبدأ أولى الأسنان بالظهور في فم طفلك، فذلك يعني أن هناك الكثير من المسؤولية الملقاة على عاتقك، فالتسنين لدى الأطفال ترافقه أحاسيس مزعجة لأن الأسنان تحتاج لأن تخترق اللثة كي تظهر. وهو ما يجعل الأطفال في حالة بكاء وتململ دائمة.

متى يبدأ التسنين عند الأطفال؟

عادة ما يبدأ التسنين في الشهر السادس، ومع ذلك فإن التسنين يمكن أن يبدأ مبكراً في الشهر الثالث، وربما يتأخر قليلاً إلى الشهر الثاني عشر، وعادة ما تستمر عملية ظهور الأسنان حتى سن الثالثة من العمر، لذلك فإن جميع الأطفال في المدارس الابتدائية ومنذ السنة الأولى لهم، لديهم 20 سناً مكتملة النمو. 

عادة ما تظهر الأسنان في الواجهة الأمامية أولاً، وتحديداً السفلية منها، ثم تحتاج الأسنان العلوية الأمامية لشهر إلى شهرين بعد بداية ظهور الأسنان السفلية الأمامية كي تبدأ بالنمو.

أعراض التسنين لدى الأطفال: 

تختلف أعراض التسنين لدى الأطفال بين طفل وآخر، ولكن بالعموم يعاني غالبية الأطفال من الألم وتورم اللثة قبل ظهور بدايات الأسنان. وتبدأ أعراض تورم اللثة والآلام قبل نحو 3 – 5 أيام من ظهور رأس السن الأول. وتختفي هذه الأعراض مع بداية ظهور الأسنان.

وقد يبدأ الطفل مع بداية التسنين بمص إصبعه، أو وضع بعض الألعاب في فمه لتخفيف الاحتقان في اللثة، فيما يرفض البعض منهم الأكل أو الشرب.

من أعراض التسنين أيضاً، زيادة سيلان اللعاب من الفم، الأمر الذي قد يسبب طفحاً جلدياً للأطفال في منطقة الذقن والوجه والصدر.

وعلى العموم، فإن أعراض التسنين تكون خفيفة ولا تدعو للقلق، ويمكن الحصول على رعاية صحية من قبل طبيب مختص بحال حدثت أعراض شديدة أو تسبب التسنين في ظهور بعض المشكلات الصحية، وهو أمر نادر الحدوث.

كيف تساعدي طفلك لتجاوز مشكلة التسنين؟

إليك بعض النصائح التي يمكن من خلالها مساعدة الأطفال على تجاوز مشكلة التسنين:

1-  يمكنك إعطاء طفلك بعض المهدئات اللطيفة التي يجب أن تصرف بموجب وصفة طبية من قبل طبيب أطفال، لأن هذه المهدئات تساعد على تلطيف الآلام واحتقان اللثة. ولكن احذري من استخدام الأدوية المهدئة من تلقاء نفسك، لأن حصول بعض الأطفال مثلاً على الإسبرين قد يؤدي لحدوث مرض متلازمة راي، وهو مرض خطير جداً.

2-  يمكن فرك لثّة الطفل بحلقة تسنين نظيفة وباردة، يجب تعقيمها أولاً، والتي من شأنها أن تخفف بعض الاحتقان في فم الطفل لعدة دقائق. ويمكن شراء حلقة التسنين من الصيدليات وتأتي على شكل ألعاب أو أشكال ملونة لينة وبعضها مهيئ لوضعه في الثلاجة فيحتفظ بالبرودة مما يساهم في تخفيف الألم على الطفل.

3-  إعطاء الطفل حلقات التسنين المعقمة والآمنة لاستخدامها بيده عند الحاجة إليها، ولا تقلقي فسوف يعرف طفلك متى يحتاج إليها،.

4-  يمكنك استشارة الطبيبة المختصة بالأطفال للحصول منها على طرق جديدة أو مفيدة في تخفيف احتقان الأسنان. مع العلم أن استخدام الأطفال لبعض الأدوات القاسية في الفم قد يسبب تشوهات في نمو الأسنان.

مصدر المقال: لها أون لاين