روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | مرض إسبرجر ثلاثي الإعاقة.. والصعوبات في العلاقات الاجتماعية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > مرض إسبرجر ثلاثي الإعاقة.. والصعوبات في العلاقات الاجتماعية


  مرض إسبرجر ثلاثي الإعاقة.. والصعوبات في العلاقات الاجتماعية
     عدد مرات المشاهدة: 379        عدد مرات الإرسال: 0

مرض اسبرجر هو جزء من تشكيلة واسعة من أمراض النمو. وأسبرجر من الأمراض التى يصعب تمييزها، هو مرض "لا مرئى"، ولأنه صعب التمييز يصعب تشخيصه كذلك. وفى كثير من الأحيان يتم وصفه بـ"الإعاقة الثلاثية"، وهى مجموعة من ثلاثة مشاكل: مشاكل فى العلاقات الاجتماعية، مشاكل فى الحديث مع الناس. مشاكل فى التخيل وفى كثير من الأحيان يمكن أن يشمل مرض اسبرجر الاهتمام بأشياء معينة والانزعاج فى حالة تغيير الروتين.

الصعوبات في العلاقات الاجتماعية:
 
• صعوبة أكثر من الآخرين فى خلق صداقات.
• التردد على المناسبات ولقاء الناس لا يمكن تعلمه بطريقة طبيعية.
• سوء فهم الأوضاع الإشارات.
• صعوبة فى فهم التلميحات الاجتماعية.
• شعور بإحباط لعدم مقدرة المريض على المشاركة.
• صعوبة فى مواصلة المحادثة مع الآخرين.
الصعوبة فى الحديث مع الناس
• بطء فى فهم ما يقوله الآخرون.
• صعوبة فى فهم عبارات مثل "لا يمكنه إضافة اثنين لاثنين معا".
• فهم الأشياء بطريقة حرفية.
• فى بعض الأحيان يمكننا التحدث عن شىء ما بلا توقف وعدم ملاحظة أن الشخص الآخر غير مبالٍ.
• صعوبة فى أخذ الأدوار للتحدث أو القيام بأشياء مشوقة.
• صعوبة فى قول كلام مفهوم.

الصعوبة في التخيل:
 
• صعوبة ما يتخيل ما يشعر به الآخرون.
• صعوبة فى بعض الأوقات فى المشاركة فى القصص الخيالية أو فى النكت.
• نجد صعوبة فى فهم المسرحيات والقصص.
• فى بعض الأوقات نجد صعوبة فهم مشاعر الآخرين.
• صعوبة فى فهم التعبير الوجهى.

الروتين:

• نجد صعوبة فى التأقلم على تغيير روتين الحياة أكثر من عامة الناس. يمكن أن يصبح الذهاب لقضاء عطلة أكثر صعوبة أو الحضور لعمل جديد فى الوقت المناسب.

الذاكرة:
 
• له ذاكرة قوية فى تذكر الوقائع والأرقام، كأرقام لوائح السيارات وجداول الضرب.
• لا يحتاج إلى تدوين أرقام الهاتف.
• لدية ذاكرة قوية فى تذكر النكت والطرائف وحتى نصوص الأفلام.
• إتقان استعمال برامج الحاسوب.
• إجادة اللغات الأجنبية.

العلاج:

يحتوى برنامج العلاج النموذجى على:

*تنمية مهارات التواصل، والأعمال الروتينية Routines المتكررة.
*التدخل العلاجى فى وقت مبكر، يصل بالطفل إلى نتائج مبشرة.
*التدريب على مهارات اجتماعية، من أجل تحسين مهارات التفاعل بين المريض وبين الآخرين.
*علاج السلوك الإدراكى، لتحسين تعامل المريض مع الإجهاد الناتج عن القلق أو المشاعر المتفجرة، ولكى يتم إيقاف السلوك الروتينى المتكرر.
*علاج دوائى من أجل الأعراض المصاحبة مثل: اضطراب الاكتئاب، واضطرابات القلق.
*علاج جسدى رياضى ومهنى من أجل المساعدة فى تحسين التكامل الضعيف بين الحواس، ومن أجل التناسق الحركى.
*إدخال المريض فى تواصل اجتماعى، عن طريق علاج خاص بالنطق لمساعدة المريض على اكتساب براجماتية الأخذ والعطاء فى المحادثة العادية.
*التدريب والدعم المقدم من الآباء والأمهات، ولا سيما عبر تقنيات سلوكية تستخدم فى المنزل.

الكاتب: د. هبة عيسوي

المصدر: موقع اليوم السابع