روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | مستحيل أن تشاركني.. في المال

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > مستحيل أن تشاركني.. في المال


  مستحيل أن تشاركني.. في المال
     عدد مرات المشاهدة: 764        عدد مرات الإرسال: 0

انا متزوج و اعيل اسرتي المكونة من زوجتي وبنتي و راتبي تقريباً 6000 وبعد الاقساط وسداد فواتيري يصفى لي تقريباً اقل من النصف والحمد لله

وللعلم كنت العائل الوحيد لمدة اربع سنوات و لم اقصر بأي شيء أبداً وتم ترسيم زوجتي كمعلمة براتب 8500 ريال وقد اوضحت لي بأنها لن تشارك في اي مصاريف وقد وضحت ان هذا واجبي وقد تقبلت الموضوع امامها بصدر رحب مع العلم بأن بخاطري غير ذلك المهم .

مرضت زوجتي وقد عملت الواجب وذهبت بها الى مستشفى حكومي وتم اعطائها العلاج اللازم وبعدها بيوم قررنا الذهاب الى مستشفى خاص وبالفعل تم علاجها هناك بمبلغ مالي بسيط وقد دفعته

مع العلم بأن لدي ارتباطات اخرى وبعدها قررت سحب المبلغ من حساب زوجتي وتفاجأت بها تتكدر وتكبر المشكلة بلا تفهم لوضعي المالي مع العلم بأن راتبها لا تصرف منه شيئاً أبدا ومتكدس في الحساب ولم افكر به ولكن من باب تخفيف الحمل عني سحبت من رصيدها مقدار العلاج

والان هي زعلانة علي ومبدأها بأنني انا من يجب ان يصرف عليها وانا لم اتأسف لها عن ما حصل وعلاقتنا منقطعه بسبب هذا الأمر منذ اكثر من اسبوعين

وقد اوضحت لي برسالة نصية موضوع الشراكة بيننا في الأمور المادية مستحيل واشيلها من فكري ولا اعرف كيف اتعامل مع هذا الوضع ..افيدوني جزاكم الله كل الخير

بيانات المستشير
اسم المستشير     فهد الدوسري
رد المستشار
اسم المستشار     أ. خالد محمد النقية
تاريخ الرد     2011-06-14

أخي الحبيب فهد سدد الله خطاك .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد :

المفترض في العلاقة الزوجية التعاون والمشاركة والتفاهم والحوار والتسامح في كل شيء .. وما تقوم زوجتك إذا كنا سنأخذه من جانب ما يجب وما لا يجب من الحقوق والواجبات فهي تملك الحق الكامل في راتبها سواء حفظته أو أنفقته فيما يرضي الله ورسوله أو تصدقت به أو أعطت والديها منه هو ملكها مقابل ما تبذله من وقت . وإن تنازلت عن شيء لك من أو عنه كله بطيب نفس فلا بأس . أنت كما أوضحت واجب عليك النفقة عليها وعلى أبنائك بالمعروف من غير تقتير أو إسراف.

ويدخل في ذلك المسكن والملبس والمأكل والمشرب والعلاج ونحوه.

والذي أراه حلاً للنزاع القائم بينكما أن تعطيها مقابل ما سحبته من حسابها لعلاجها وتعتذر منها. وما دام الله قد أنعم عليك بوظيفة طيبة أسأل الله أن يبارك لك في مالك وعمرك وولدك وزوجتك ، أقول ما دام لديك دخل فسيعينك الله على النفقة واعتبرها نفقه وصدقه وبر وصله لعل الله أن يفتح لك أبواب الرزق من حيث لا تحتسب ومن غير حساب . ولا تناقش زوجتك في راتبها ولا تلزمها في المساهمة في النفقة على البيت وسترى بإذن الله كيف تساهم هي طائعة راغبة لأنه ربما هناك من يزين لها الاحتفاظ براتبها ويحذرها من الإسهام مع الزوج وهذه المسألة دائماً ما تكون سبب الخلاف بين الزوجين . فتعفف .


الكاتب: أ. هيفاء أحمد العقيل

المصدر: موقع المستشار