روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | مشكلة الرعشة.. في اليدين

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > مشكلة الرعشة.. في اليدين


  مشكلة الرعشة.. في اليدين
     عدد مرات المشاهدة: 939        عدد مرات الإرسال: 0

السؤال.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. انا معلمة متميزة ولله الحمد ولا اعاني من عدم الثقه بالنفس بل على العكس اتمتع بثقة عاليه جدا بنفسي وقدراتي وناجحه في عملي . وهذا بفضل من ربي
ولكن مشكلتي اني اعاني من سنوات عدة رعشة بسيطه في اليدين لا تكاد تذكر وهذة الرعشه تكون في وقت الاجتماعات او حتى في مواقف التكريم الخاصة بي . ولكن بعدما اصبحت مدربة زادة الرعشة بشكل ملفت للنظر .ومصاحبة باحرارة شديدة في اليدين والم بسيط . وسرعه التنفس وسرعه في دقات القلب . علما اني سابقا اعد دروس نموذجية تحضرها حوالى 40 /50 من معلمة ومشرفه ولا اعاني الا من رعشة بسيطة في اليدين ..

وحاليا اعقد محاضرات يحضرها حوالي 300معلمة ومشرف ومديره . ولكن زادة عندي المشكلة بظهور الاعراض السابقه ...

سؤلي هو/ ما اعاني منه هل هو رهاب اجتماعي وما هو العلاج الطبي في هذة الحالة ؟

شاكرة ومقدرة حسن تعاملكم وجزاكم الله كل خير

ارجو عدم نشر رسالتي في الموقع .

الإجابــة.. بسم الله الرحمن الرحيم  الأخت الفاضلة/ ف .ع حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن هذا نوع من الرهاب الاجتماعي الظرفي البسيط جدًّا، لا نعتبره مرضًا شديدًا أو مطبقًا، وهي حالة تفاعلية عادية -إن شاء الله تعالى- أنت بفضل الله تعالى صاحبة مقدرات, وعندك ثقة كبيرة في نفسك، وإن لم تكوني أهلاً لأن تحاضري أمام ثلاثمائة معلمة لما وضعت أصلاً في هذا الموقف, فالأمر يحتاج منك إلى تجاهل المخاوف، وهذا ليس بالصعب.

المخاوف تكون مرتبطة بتغيرات فسيولوجية، تفرز مادة تسمى بالأدرنين في مثل هذه المواقف وتؤدي إلى زيادة في سرعة ضربات القلب وربما لشيء من التعرق أو الرجفة البسيطة.

لابد أن تبني مفاهيم إيجابية حول نفسك، فأنت صاحبة مقدرات، والشيء الآخر الذي أود أن أؤكد لك أنك بالفعل لست مرصودة أو مراقبة من قبل الآخرين، وأنا على ثقة تامة أن أداءك كان أداءً متميزًا ورائعًا.

يجب أن ترسخي هذه المفاهيم، ويجب أن تُكثري من المواجهات الاجتماعية، أيًّا كان نوع هذه المواجهات، أكثري منها، ارفعي من مهاراتك مثل أن تنظري إلى وجوه الناس عند التحدث معهم، وحاولي أيضًا أن تستفيدي من اللغة الجسدية كالإيماءات باليدين فهي تعطي الإنسان ثقة أكبر في نفسه.

بالنسبة للعلاج الطبي أقول لك نعم توجد أدوية فعالة جدًّا وممتازة جدًّا, في مثل حالتك البعض يستعمل دواء عند اللزوم، هذا الدواء يسمى تجاريًا باسم (إندرال) ويسمى علميًا باسم (بروبرانولول) فيتم تناوله بجرعة عشرين مليجرامًا قبل وقت المواجهة، لكني أعتقد أن هذا المنهج قد لا يكون منهجًا جيدًا.

من الأفضل أن نصف لك أدوية تزيل هذه الأعراض كاملة، وبعد ذلك إذا رجعت لك الأعراض بصورة خفيفة فيمكنك تناول الدواء عند اللزوم، ولذا أنصحك بتناول دواء يعرف تجاريًا باسم (زيروكسات) واسمه العلمي هو (باروكستين), وهو دواء سليم وفعال, وغير إدماني, ولا يؤثر على الهرمونات النسوية، ولا يحتاج لوصفة طبية.

جرعة البداية هي عشرة مليجرام - أي نصف حبة - تناوليها ليلاً بعد الأكل، وبعد أسبوعين ارفعيها إلى حبة كاملة, واستمري عليها لمدة ثلاثة أشهر، ثم خفضيها إلى نصف حبة يوميًا لمدة شهر، ثم نصف حبة يومًا بعد يوم لمدة أسبوعين، ثم توقفي عن تناول الدواء.

أما الدواء الآخر وهو الإندرال (بروبرانولول) الذي تحدثنا عنه تناوليه بجرعة عشرة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة شهرين، ثم عشرة مليجرامات في الصباح لمدة شهر، ثم توقفي عن تناوله.

هذا هو العلاج الدوائي, وهو سليم جدًّا، وإن شاء الله تعالى مع التطبيقات السلوكية سوف تجدين أن الأمر قد أصبح عاديًا.

لي نصيحة لك أيضًا وهي الحرص على تطبيق تمارين الاسترخاء، فهي مفيدة جدًّا، وللتدرب على هذه التمارين يمكنك تصفح أحد المواقع على الإنترنت، أو يمكنك الحصول على CD أو شريط أو كتيب من أحد المكتبات الكبيرة، أو إذا كانت لك صديقة أخصائية نفسية مثلاً فيمكنها أن تقوم بتدريبك على تمارين الاسترخاء.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك التوفيق والسداد.

وننصحك بمراجعة هذه الاستشارات التي تتحدث عن العلاج السلوكي للرهاب(269653 - 277592 - 259326 - 264538 - 262637)
ففيها خير كثير.

وبالله التوفيق.

الكاتب: د. محمد عبد العليم

المصدر: موقع إسلام ويب