روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | منتجات الألبان.. والبكتيريا النافعة

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > منتجات الألبان.. والبكتيريا النافعة


  منتجات الألبان.. والبكتيريا النافعة
     عدد مرات المشاهدة: 510        عدد مرات الإرسال: 0

الجهاز المناعي، ومركزه الأمعاء، هو أساس صحة الإنسان. حيث يتحكم في كيفية تعامل الجسم مع الأمراض والجراثيم والفيروسات التي يتعرض لها. وتعتبر البكتيريا النافعة أو الكائنات الحية المجهرية أهم مكونات النظام المناعي.

فإذا لم يأخذ الجسم حاجته من البكتيريا النافعة جنباً إلى جنب مع النظام الغذائي السليم والراحة، يتعرض لمشاكل صحية. وتوجد ملايين من البكتيريا في الجهاز الهضمي، والنسبة الجيدة للبكتيريا النافعة إلى البكتيريا الضارة في الأمعاء حوالي 85/15?.

وتعتبر البكتيريا النافعة أو البروبيوتيك عكس المضادات الحيوية. فالمضادات الحيوية تقتل جميع البكتيريا في الجسم مما يؤدي إلى ضعف نظام جهاز المناعة مما يجعل الجسم عرضة للإصابة بأي جراثيم أو أمراض والتهابات. وهذا يشمل أي نوع من الفيروسات، وكذلك البكتيريا الضارة التي قد تتحور وتنتج سلالة أخرى أكثر ضرراً.

أما البكتيريا النافعة (البروبيوتيك) فهي توفر حماية للجسم ضد العديد من المشاكل الصحية. وقد أوضحت الدراسات أن وظيفة هذه الكائنات قد تكون بدرجة عالية من الوقاية تصل إلى الإقلال من خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل السرطان، والسكري، وأمراض القلب.

وأفضل طريقة للحصول على البكتيريا النافعة، هي تناول منتجات الألبان الطبيعية مثل الحليب والقشدة والجبن والزبد، والزبادي الطبيعية المصنعة من اللبن الحليب الخام.

المصدر: موقع القمة