روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | مهارة الحوار.. كيف أتغلب على ضعفها عندي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > مهارة الحوار.. كيف أتغلب على ضعفها عندي؟


  مهارة الحوار.. كيف أتغلب على ضعفها عندي؟
     عدد مرات المشاهدة: 666        عدد مرات الإرسال: 0

 يقول قارئ: أنا شاب أجد صعوبة بالغة فى إدارة الحوار مع الأصدقاء فحديثى غير مشوق لهم، وعندما أحاول بدء الحوار أجد أن الإجابة من الصديق قصيرة دون مبالاة، وبالتالى لا أجد شيئا يشجعنى على متابعة الكلام فيصيبنى الصمت.

وأشعر بمنتهى الأسى بعد ذلك وفى كثير من الأوقات أفضل الانسحاب من الزملاء.. فكيف أصلح من نفسى على الرغم من أننى شخص ناجح فى دراستى وعلى قدر من الالتزام والاحترام؟

تجيب عن السؤال الدكتورة هبة عيسوى، أستاذ الطب النفسى بجامعة عين شمس، قائلة: عزيزى أعتقد أنك من الشخصية الانطوائية إلى حد كبير وما يميز هذه الشخصية هو اهتمامك بإصلاح مهارات التواصل مع الآخرين وهذا ما ينقصك، وإليك بعض مهارات الحوار ومنها التعبير بالعين.

التعبير الأمثل بالعيون:

 1. أن تكون عيناك مرتاحتين أثناء الكلام مما يشعر الآخر بالاطمئنان إليك.
2. تحدث إليه ورأسك مرتفع إلى الأعلى، لأن طأطأة الرأس أثناء الحوار، يشعر من أمامك بضعفك.
3. لا تثبت نظرك فى السماء أو الأرض أثناء الحديث، لأن ذلك يشعر بعدم الاهتمام بالموضوع الذى تتحدث فيه.
4. لا تحدق بشكل محرج فيمن تتحدث معه لأن ذلك مزعج.
5. لا تكثر الرمش بعينيك أثناء الحوار، لأن هذا يشعر من أمامك بالقلق.
6. لا داعى للبس النظارات السوداء أثناء الحوار، لأن ذلك لا يبنى ثقة بينك وبين الآخر.
7. لا داعى للنظرات الساخرة إلى من يتحدث إليك أو تتحدث معه، لأن ذلك يشعره بالاستفزار فينفر من الحديث.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع