روائع مختارة | واحة الأسرة | صحة الأسرة | نصائح للوقاية من العطش والجوع.. في نهار رمضان

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > واحة الأسرة > صحة الأسرة > نصائح للوقاية من العطش والجوع.. في نهار رمضان


  نصائح للوقاية من العطش والجوع.. في نهار رمضان
     عدد مرات المشاهدة: 2230        عدد مرات الإرسال: 0

يظن الكثير من الناس أنه من المناسب لوجبة السحور أن تحتوى على مواد غذائية صعبة الهضم فيسارع بأكل أكبر كمية من الطعام المسبك.

وذلك حتى يضمن بقاءها فى معدته أطول مدة ممكنة، مما يقيه الشعور بالجوع.

 يوضح لنا الدكتور وائل صفوت استشارى أمراض الباطنية والجهاز الهضمى والكبد إلى أن هذه المعلومة غير صحيحة.

فالمعدة ليست صندوقا يعبأ فيه الطعام لوقت الحاجة, بل هى عضو ضعيف ينبغى التعامل معه برفق وحكمة.

فيتناول الصائم فى سحوره الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية سهلة الهضم كثيرة السوائل كمنتجات الألبان والخضر الطازجة.

ومن المفيد تناول بعض أنواع الحساء كحَساء العدس لما فيه من عناصر غذائية قيمة ومفيدة ومقاومة للعطش.

كما أن تغيير مواعيد النوم والطعام فى هذا الشهر قد يصعب على البعض فيعمد لمحاولة المحافظة على المواعيد التى قد اعتادها قبل شهر رمضان إلا ما لا يقدر عليه.

فيفضل تناول سحوره قبل النوم ويتسبب ذلك فى تناوله فى موعد مبكر أكثر مما ينبغى؛ فالبعض يفضل تناول وجبة السحور قبل منتصف الليل.

وبذلك يكون قد أضر بمعدته التى لم تهضم وجبة الفطور بعد، وبجسده كله فيتعرض للجوع حال صيامه نتيجة زيادة ساعات الصيام؛ لذا من الأفضل إتباع سنة الرسول فى السحور، بتأخيره إلى قبيل الفجر، وبإمكانه النوم مبكرًا والاستيقاظ لنتاول السحور، ومن ثم الاستعداد لصلاة الفجر وتلاوة بعض الآيات من القرآن الكريم وقت السحر.

كما أن بعض الناس يحرص على تناول الموالح والمخللات والأطعمة الحارة فى وجبة السحور وذلك ليفتح شهيته فيتمكن من تناول أكبر قدر من الطعام، فيأكل لجوع سابق وجوع لاحق.

وينسى أن تلك العادة تتسبب فى الإضرار بالمعدة، وتسبب له شدة العطش فى النهار، فيجب أن تحتوى وجبة السحور على بعض الفواكه المحتوية على الماء والألياف لمنع حدوث العطش والوقاية من الإمساك.

الكاتب: فاطمة إمام