روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | هل أحسستْ بِسقوطٍ وأنت نائمِ.. ما سبب ذلك؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > هل أحسستْ بِسقوطٍ وأنت نائمِ.. ما سبب ذلك؟


  هل أحسستْ بِسقوطٍ وأنت نائمِ.. ما سبب ذلك؟
     عدد مرات المشاهدة: 596        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. كم منا قد جرب الشعور بالسقوط من مكان مرتفع

عند بدء الدخول في النوم واستيقظ بعد ذلك على وقعـ اهتزاز جسمـہ ليجد نفسـہ

يرقد في فراشـہ وكل ما حولـہ ساكن...

فتعوذ بالله من الشيطان الرجيم ثم انقلب على جنبـہ الآخر ليكمل نومـہ.

لابد أن الجميع قد مر بهذه التجربـہ وتساءل حينها

ماذا حدث لي خلال النوم وهل كنت أحلم أم أن هناك أمرًا غير طبيعي

حدث في جسمي وسبب لي ذلك الإحساس.

هذه ظاهرــہ معروفـہ لدى المختصين في طبـ النوم وتعرفـ باهتزازات

بداية النوم (Hypnic jerks) وهي عبارـہ عن انتفاضـہ لا إراديـہ تحدث

عند الانتقال من اليقظـہ إلى النوم ويشعر خلالها الشخص بأنه سقط ويصاحبها

حرك مفاجئـہ في الجسم قد يشعر بها الشخص الذي يشارك المصاب في السرير.

 وهذه الحركـہ لا تحدث في مرحلـہ الأحلام ولكن تحدثـ عند الانتقال من الاستيقاظ

إلى المرحلة الأولى من النوم وهي المرحلة الانتقالية التي يمر بها النائم قبل التقدم

إلى مراحل النوم المتقدمـہ وهي مرحلـہ بين النوم واليقظـہ.

 وتسببـ الاهتزازات التي تصاحبـ الشعور بالسقوط الاستيقاظ من النوم مصحوبا

بشعور من الفزع اللحظي يدرك بعد الشخص انہ ربما كان يحلم.

وعادة لا يجد الشخص صعوبـہ في العودة مرة أخرى للنوم.

ولا يعرفـ السبب الحقيقي لهذا الظاهرة..!

 ولكنـ هناك عدة نظريات منها أن هذه الظاهرة ناتجة عن الارتخاء الطبيعي

لعضلات الجسم أثناء الدخول في النوم مما قد يفسره المخ عند بدء النوم على انه نوع من السقوط.

 وتزداد الظاهرة عند الأشخاص المنهكين أو الذين حرموا من النوم لساعات طويلـہ

أي الأشخاص المنهكين الذين يحاولون مقاومـہ النوم. أي أنها قد تحدث بصورة أكبر

لمن بقي صاحيا لمدة 24ساعة أو اكثر.

 كما انها تزداد عند النوم في أوضاع غير مناسبـہ مثل النوم جالسا.

وتحدثـ هذه الظاهرة مرة او مرتين في الليلة ولكنها عند الأغلبية تحدث على فتراتـ متباعدة

ويبدو أن هذه الظاهرة تصيب جميع الفئاتـ العمرية بلا استثناء

وتعتبر ظاهرة حميدة ولا تحتاج لأي علاج ينصح الذين يعانون

من تكرر المشكلة بالبعد عن الإجهاد والسهر.

المصدر: موقع شبكة القمة