روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | هل أكمل طريقي.. أم أبعد؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > هل أكمل طريقي.. أم أبعد؟


  هل أكمل طريقي.. أم أبعد؟
     عدد مرات المشاهدة: 907        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمه آلله وبركااته.. أول شيء أحب أشكركم ..مشكلتي أني أحب ولد عمتي كثيرا وسمعت ممن والدتي أنه يريد إن يتقدم لي لخطبتي..ذهبت وأضفت أيميله عندي وأصبحت أتحدث معه بشكل يومي مجرد كلام ومزح..

لكن مع الأيام تطورت العلاقة بيننا وأنا ممن سمح بالعلاقة إنه تطور أصبحنا نتحدث على الجوال وحاولت أكون جدية معه أفتح موضوع الزواج أخبرني أنه لأ يريد إن تكون علاقتنا هكذا وانه لو يريدني سوف يتقدم لي بنفسه أمام أهلي ولكن مأعنده مانع أنه نتحدث معا..

وان لأ اقطع علاقتي فيه بشكل نهائي.، لأنه يقول أنه يفعل كذا لانه خأيف عليا ويشتكي كثيرا ممن عمله وظغوطات عمله وخأيف أتعلق فيه ويصير له هو شيء لأ سمح آلله واندم أنا..مع الأيام اتقبلت هذا كلامه .. وأصبحت لأ أفتح معه أبدا مواضيع زواج..

لكن عندما اتصل فيه أحيانا يرد عليا وأحيانا لأ ويتعذر بعمله ويتعذر أنه كان راح يتصل لكن انشغل ودائما يساءل عن أختي إلي أكبر مني يحب يعرف ماذا قالت عنه.. أين هي .. متى ترجع ممن عملها .. واسئلة هو عارف جوابها..

ودائما ئقول لي إنتي ماتتكلمي ببس ساعتها ما أدري ليه.. وأنا لأ أعلم ماذا أقول أو أفعل الآن قطعت عنه فترة يومين لم اتصل به لأنه قال لي مادام ماتتكلمي لأأ تتصلي علي .. ولم يتنازل يتصل علي.،

لا أعلم هل أكمل طريقي معه أم ابعد عنه .. فإني كل مررة أحاول وأقرر ابعد عنه لكن لا أقدر .. ثقتي فيكم بعد ألله أني سوف أجد الحل عندكم

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد..

فأشكر الأخت المستشيرة على ثقتها بهذا الموقع المبارك كما أشكر الأخوة القائمين على الموقع على إتاحة الفرصة لي لتقديم استشارة نافعة بإذن الله فأقول وبالله التوفيق..

أولا: أحيي فيك أختي هذه الصراحة والوضوح كما أشيد بقرارك الذي اتخذتيه في نهاية الاستشارة.
ثانيا: العلاقة الصحيحة والسليمة إنما تكون في ظل الزواج فهو المظلة الشرعية التي تبنى من خلالها العلاقة بين الرجل والمرأة.

ثالثا: كل علاقة بين الرجل والمرأة الأجنبية تكون قبل عقد الزواج سواء محادثات غرامية عبر الجوال أو الماسنجر.. أو غيرها هي علاقة محرمة والله تعالى يقول: "يأيها الذي آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان" سورة النور.

رابعا: حتى أكون معك صريحا وواضحا وناصحا يظهر لي أنه لا يرغب في الزواج منك والسبب هو علاقتك التي كونتها معه! فهؤلاء لا يثقون في الفتيات اللاتي يكونون علاقات معهم ولسان حالهم كما حدثتني ستحدث غيري! ويدل على ذلك أمور:

1- عدم رده على اتصالاتك.

2-سؤاله عن أختك ليثير الغيرة في نفسك.

خامسا: الحل من وجهة نظري الخاصة عليك أن تقطعي علاقتك به كما بدأت خلال اليومين السابقين وعليك أن تستمري وتصبري والدواء المر يعقبه شفاء بإذن الله تعالى ومما يعينك على ذلك:

1- تغيير رقم جوالك.

2-تغيير إيملك.

3-حذف كل شيء يتعلق به.

سادسا: أنصحك بإشغال وقتك بما يعود عليك بالنفع في دينك ودنياك.

سابعا: أسأل الله أن يحفظنا وإياك من شر الأشرار وكيد الفجار وأن يغنينا بحلاله عن حرامه إنه سميع مجيب.

الكاتب: الشيخ عمر بن عبد العزيز السعيد

المصدر: موقع المستشار