روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل الأوزون يعالج فيروس سي والتليف الكبدي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل الأوزون يعالج فيروس سي والتليف الكبدي؟


  هل الأوزون يعالج فيروس سي والتليف الكبدي؟
     عدد مرات المشاهدة: 155        عدد مرات الإرسال: 0

يسال أحد القراء هل يعالج الأوزون فيروس "سى"، وكذلك التليف الكبدى وخاصة أن بعض الأطباء المعالجين بالأوزون يؤكدون على إمكانية معالجة فيروس "سى" باستخدام الأوزون؟

يجيب الدكتور هشام الخياط، أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا: الأوزون ليس علاجا لفيروس سى على الإطلاق ولا الفشل الكبدى ولم يتحسن المرض، بل على العكس هناك بعض المرضى دخلوا فى غيبوبة كبدية بعد جلسات الأوزون، وهناك دراسات تم إجراءها فى مستشفى الهرم تحت إشراف وزارة الصحة منذ عدة سنوات وكانوا يعطوا الأوزون للمرضى المصابين بفيروس سى وتليف الكبد.

ووجد أن استخدام الأوزون لا يحسن هؤلاء المرضى سواء من الناحية الإكلينيكية أو المعملية أو عن طريق الموجات الصوتية أو المناظير الضوئية، وقد تم إجراء بعض الأبحاث فى معهد تيودور بلهارس على مرضى فيروس سى وثبت أن استخدام الأوزون لا يحسن هؤلاء المرضى.

وثبت أنه بعد إجراء جلسات الأوزون عد الفيروس فى الدم زاد وهناك بعض المرضى قل فيهم نسبة التشمع الكبدى، وخلصت الدراسة أن الأوزون لا يشفى مرضى فيروس "سى" وليس له علاقة بتحسن النسب المعملية للفيروس، وتم تشكيل لجنة عليا منذ عامين لدراسة علاج الأوزون وخاصة فى مرضى فيروس سى والتليف، وقررت اللجنة تجريم وعمل جلسات الأوزون سواء فى العيادات الخاصة أو المستشفيات العامة أو الخاصة.

وأكدت اللجنة على أن الأوزون لا يعالج فيروس سى أو الفشل الكبدى وحذرت الوزارة المرضى من الجرى وراء الآمال الخادعة، حيث ثبت أن الأوزون ليس له علاقة على الإطلاق بعلاج فيروس "سى".

وأوصت اللجنة بأنة يجوز للمراكز البحثية إجراء دراسات وأبحاث على المرضى ولكن بعد أخذ الموافقة منهم وخاصة أن الأوزون لازال قيد التجارب وخاصة بالنسبة للكبد ولم يثبت حتى الآن فى الجامعات أو المراكز البحثية أن الأوزون مفيد لعلاج مرضى الكبد بوجه عام وخاصة فيروس سى.

ويؤكد الدكتور الخياط أن دور الأوزون يتمثل فقط فى زيادة مناعة الجسم وتحسين الدورة الدموية للجسم، ولذا فهو مفيد لبعض مرضى السكر ومرضى تصلب الشرايين وكعلاج مساعد لحالات الأورام بعد إعطاء العلاج الكيماوى والإشعاعى وبعد استشارة أساتذة الأورام، ولكن ليس له علاقة بعلاج فيروس "سى".

وإذا كان المريض يرغب فى تحسين وتقوية جهاز المناعة فهناك بعض الأعشاب الطبيعية التى من شأنها تقوية جهاز المناعة مثل نبات "الأكنيشيا" الصينى والكورى، والموجود فى بعض الأدوية وكذلك حبة البركة.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع