روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل الإنترفيرون المصري.. أقل فعالية من الأجنبي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل الإنترفيرون المصري.. أقل فعالية من الأجنبي؟


  هل الإنترفيرون المصري.. أقل فعالية من الأجنبي؟
     عدد مرات المشاهدة: 512        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء: أنا مريض بفيروس (سى) ولا أملك ما أنفقة لشراء الإنترفيرون وسمعت أن العقار الذى يوجد فى التأمين الصحى غير مجدٍ لأنه الانترفيرون المصرى وأنا أعمل فى شرم الشيخ وإجازتى كل شهر والحقنة كل أسبوع..ماذا أفعل؟

يجيب الدكتور هشام الخياط أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا:

أقول لهذا المريض لا داعٍ للقلق على الإطلاق حيث أن هناك علاج على نفقة الدولة أو التأمين الصحى وفى حالة التأمين الصحى نناشد وزير الصحة الجديد بمراجعة العلاج بالإنترفيرون المصرى وإعطاء الإنترفيرون المتداول فى العالم كله لأنه لا يوجد عقار إنترفيرون مصرى متداول فى دول أخرى غير مصر وعقار الإنترفيرون المصرى لا توجد عليه دراسات كافية.

وقد أوصى أطباء الكبد المصريون من قبل فى مؤتمرات عديدة بمراجعة سجل هذا المنتج ونحن نثق فى الوزير الجديد فى إعادة النظر فى العلاج بالتامين الصحى ويجب أن يتساوى مريض فيروس سى والذى يتم علاجه على نفقة الدولة والذى يتناول عقار الإنترفيرون الأجنبى والمعروف بفاعليته والمتداول فى العالم بأثره مع مريض فيروس سى الذى يعالج بالتأمين الصحى والذى يتناول الإنترفيرون المصرى.

كما أنه جرى العرف أن المرضى الذين يكون مقر إقامتهم أو عملهم يبعد كثيرا عن مكان يتوافر فيه عقار الإنترفيرون مثل حالة السائل يعطى من اثنين إلى أربع حقن يأخذهم معه فى مكان إقامته ونحن فى انتظار قرار الوزير الجديد بشأن الإنترفيرون المصرى.

الكاتب: شرويت ماهر

المصدر: موقع اليوم السابع