روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل الانزلاق الغضروفي.. يحتاج للعلاج الجراحي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل الانزلاق الغضروفي.. يحتاج للعلاج الجراحي؟


  هل الانزلاق الغضروفي.. يحتاج للعلاج الجراحي؟
     عدد مرات المشاهدة: 500        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت قارئة تقول هل الانزلاق الغضروفى يحتاج للعلاج الجراحى فقط وليس له علاج دوائى؟

يجيب الدكتور يحيى راضى أستاذ العظام بمعهد ناصر قائلا:

الانزلاق الغضروفى يوجد بين كل فقرتين وسادة غضروفية تستطيع أن تمتص الصدمات وكثيرا من القوى التى يتعرض لها العمود الفقرى والذى يتكون من جزء أمامى وجزء خلفى ويتكون فى خلف الفقرات قناة عظمية يوجد بها النخاع الشوكى والأعصاب الموصلة للأطراف وباقى أجزاء الجسم ويسير خلف الفقرات رباط من الخلف مرتبط بجميع الفقرات.

يتكون الغضروف من جزئين جزء جيلاتينى وجزء ليفى والجزء الليفى محيط بالجزء الجيلاتينى من جميع الجهات فعند حدوث "فتأ" تمزق بالجزء الليفى تبدأ خروج المادة الجيلاتينية من داخل جسم الغضروف للخارج وتنزلق إلى الخلف فتقابل الرباط الخلفى للفقرات فيحدث بها إنبعاج والذى إذا كان فى منصف الفقرة يحدث إحتكاك بجسم النخاع فيؤدى إلى ألم فى الظهر ويسمى اللمباجو.

أما إذا كان على أحد الجانبين فيؤدى للضغط على أحد الأعصاب الجانبية مما يؤدى إلى ألام "عرق النسا" أيمن وأيسر إذا كان فى المنطقة القطنية على حسب مكان الانزلاق أما إذا كان فى العنق يؤدى لألام فى الطرفين العلوين والأصابع.

ويضيف من الخطأ أن نفهم أن الانزلاق الغضروفى معناه إجراء جراحة ولكن معظم حالات الانزلاق الغضروفى تعالج علاج تحفظى فينصح المريض بالراحة التامة بالفراش على "مرتبة" ومن الخطأ الشائع النوم على جسم صلب حيث أنه يوجد بالظهر مناطق غير مستوية وعدم الحركة يؤدى إلى إزاء جسم الغضروف فممكن للغضروف أن يعود لمكانة ويلتئم التمزق الموجود أما إذا استمر المريض بالحركة سيستمر الانزلاق خارج الجسم الغضروفى مما يؤدى إلى تجفيفه ثم يتكلس ويترسب ويتحول لنتوء عظمى ,والعلاج يكون بالراحة التامة ولكن الحالات التى يكون هناك ضغط شديد على الأعصاب ممايؤدى إلى ثقوب فى القدم أو عدم التحكم فى التبول أو التبرز هى الحالات التى ستحتاج لجراحات من أجل العلاج.

الكاتب: دعاء حسام الدين

المصدر: موقع اليوم السابع