روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل الجراحة تقوي السمع؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل الجراحة تقوي السمع؟


  هل الجراحة تقوي السمع؟
     عدد مرات المشاهدة: 544        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل أيمن منصور يقول، أعانى من ضعف شديد فى السمع وطبلة أذنى "مخرومة" بالكامل وأجريت تخطيط للأذن وذكر لى الطبيب أنه لا يصلح إجراء عملية لأن العصب تأثر، والآن أشعر أن الطبلة كلها مسدودة، فما العلاج؟

يجيب الدكتور أحمد الموصلى، استشارى الأنف والأذن والحنجرة، قائلا:

 ن القارئ يعانى من مشكلتين فى وقت واحد، الأولى وجود ثقب كبير بطبلة الأذن والثانية ضعف بالعصب السمعى، وكلتا المشكلتين تتسببان فى حدوث ضعف عام بالسمع، وبالنسبة لثقب طبلة الأذن فإن علاجه يعتمد على علاج أى التهاب أو صديد موجود بالأذن ثم عمل جراحة لترقيع طبلة الأذن.

ومن الهام جدا أن يعرف المريض أنه بالنسبة لأى ثقب مزمن بطبلة الأذن فالجراحة أى ترقيع طبلة الأذن يكون وظيفتها الأساسية هى المحافظة على الأذن من المزيد من التدهور فى السمع وفى القضاء على الالتهابات المزمنة بالأذن الوسطى، لأن الجراحة فى حد ذاتها لن ترفع حاسة السمع إلا بقدر ضئيل.

وفى الحالة المعروضة الآن فالمريض يعانى من ضعف بالعصب السمعى أى أن الجراحة لن تحل مشكلة المريض وسيظل يعانى بعد الجراحة من الضعف السمعى، لهذا فإن النصح بإجراء الجراحة أمر لا لزوم له، أما الحل فهو تركيب سماعة طبية لرفع درجة السمع، ويلاحظ أنه عادة يتم وضع السماعة على الناحية الأضعف لرفع درجة السمع ليتناسب مع درجة السمع فى الناحية الأقوى.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع