روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل الجراحة علاج لحساسية الصدر؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل الجراحة علاج لحساسية الصدر؟


  هل الجراحة علاج لحساسية الصدر؟
     عدد مرات المشاهدة: 1646        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت نور عبد الوهاب تقول: أعانى من حساسية بالصدر ولا تستجيب للعلاج ونصحنى بعض الأطباء بعمل أشعة مقطعية على الجيوب الأنفية واتضح أن هناك thiking mucuasl maxillary، وهناك فريقين أحدهما أكد على ضرورة إجراء عملية بالجيوب الأنفية والآخر رفض بحجة أنها سوف تعود الإصابة مرة ثانية، مع العلم أن هناك كحة مستمرة وبلغم باستمرار وقمت بعمل مزرعة أكثر من 5 مرات بدون فائدة ولا يجدى نفعًا معى إلا الكورتيزون، كما أتناول بصفة مستمرة الكيناكورت نصف صباحًا ونصف مساء، فما هو سبب البلغم المستمر الذى يعبئ صدرى، وهل هناك عملية يمكن إجرائها تعالج حالتى؟

يجيب الدكتور أحمد الموصلى، استشارى الأنف والأذن والحنجرة، قائلًا:

ثبت علميًا أنه يوجد ارتباط وثيق بين حساسية الأنف وحساسية الصدر، حيث إن 50% من مرضى حساسية الأنف أو الصدر يعانون أيضًا من حساسية بالصدر، ولهذا ظهر التعبير الجديد، وهو حساسية بالجهاز التنفسى "الذى نصفه الأعلى فى الأنف والحلق والحنجرة ونصفه السفلى فى الشعب الهوائية".

ولهذا يتضح أن السائلة تعانى أيضا من حساسية بالأنف بالإضافة لمعاناتها من الحساسية أصلًا بالصدر، أما بالنسبة للتدخل الجراحى فى مرض الحساسية نفسها فإنه لا يوجد علاج جراحى لها، وكل العلاجات المتاحة تعتمد على الأدوية والبخاخات ويقتصر دور التدخل الجراحى على علاج مضاعفات الحساسية مثل استئصال الزائد اللحمية أو استئصال جزئى لغضاريف الأنف التى تضخمت أى "أصيبت بالتورم" بفعل الإصابة بالحساسية، كما إننا قد نتدخل جراحيًا إذا حدث التهابات مزمنة بالجيوب الأنفية نتيجة وجود حساسية لفترة طويلة، ومن ثم فان التدخل الجراحى لمرضى حساسية الأنف يجب أن يقتصر فقط على بعض الحالات التى تحدث فيها مضاعفات من الحساسية، وهذا يفسر سبب الخلاف بين فريقى الأطباء فى جدوى اللجوء إلى التدخل الجراحى لمريض الحساسية.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع