روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | هل الزواج.. يلغي الأخوة؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > هل الزواج.. يلغي الأخوة؟


  هل الزواج.. يلغي الأخوة؟
     عدد مرات المشاهدة: 757        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. انا فتاة نشات في بيت طيب يسوده الحب و عشت حياة اسرية هانئة لي أخت واحدة أحب أسرتي كتيراو لا أتصور حياتي بدونها حتى أتى الموت يوما وأخد مني أعز مخلوق وهي أمي

بعدها كل حياتي انقلبت رأسا على عقب و انزاحت الستارة و انكشفت حقيقة الأهل و الأحباب و الأصدقاء بعد رحيل أمي و مرض أبي الذي أصبح الآن طريح الفراش أنهكه المرض أحسست أني وحيدة في هذه الدنيا العريضة رغم اننا لا ينقصنا شيئا الحمد لله والشكر لله

حيث رزقني ربي عملا مشرفاو مرتبة عالية تحملت مسوءلية البيت في سن مبكرة وكنت سعيدة بذلك و لم أفكر يوما في الزواج مرت الايام هكذا توفيت والدتي مرض أبي مرضا عصيبا يحتاج الى جهد كبير مني انا و أختي كنا نتقاسم الاعتناء به

أحيانا كتيرة نسهر ليلا وأواصل العمل بالنهارو كان يصل بنا الامر الى حالات من الاغماء من قلة الراحة والاصابة بالاكتئاب النفسي الى أن تعرفت أختي على شاب عن طريق النت وكانت تخفي عني أمره

واتفقت معه على كل تفاصيل الزواج دون ان تستشيرني و قد كان يبدو عليها تغييرا ملحوضا اتجاهي لم تعد تعاملني كالسابق كأن أحدا غيرها من ناحيتي و انا أقسم بالله اللذي لا اله الا هو احبهاو أعاملها أحسن معاملة هي اختي أصغر مني ببضع سنين فقط و لكن كنت اعزها كثيرا كنت البي

وما زلت جميع طلباتها خصوصا و اننا بقينا وحدنا بعد وفاة والدتي ليس عندي أحد في هذه الدنيا غيرها من بعد الله عز و جل الاقرباء كلهم مشغولون في حياتهم وصل بها الأمر انها كانت تقاطعني و كنت أعرف السبب فتكلمت معها

فقالت انها اعتزمت الزواج بذاك الشخص و اتفقت معه على كل شيئ بدون ان تراه او ياتي للبيت ونتبع الطريقة المعروفة اقترحت عليها ان يكلمه أحد أقرباءنا و نسأل عليه في البداية رفضت بشدة وأسمعتني كلامالم أكن أنتضره منها اتهمتني اني اريدها ان تصبح عانس متلي

واني استغلها في البيت و كانها خادمة لي و لأبي و كأنه أبي لوحدي نسيت انه ابانا نحن الاتنتين و اني حاقدة عليها لانها طلبت للزواج و انا لا رغم انها تعرف جيدا انني طلبت للزواج مرات و مرات و في سن مبكر جداغير اني كنت مهتمة بدراستي

تم جاء العمل فضلا عن مسؤولية البيت التي تحملت منذ صغري انا لست نادمة بالعكس يكفي ان والدي راضيان علي و ابتغي بذالك رضا ربي و اومن ان الزواج قسمة و نصيب و كل انسان لن يصيبه الا ما كتب الله له

المهم حاولت معاها كثيرا حتى تفكر بالامر جيدا لكنها صممت على رايهاوتزوجت بذالك الانسان و طبعا انا التي تحملت تكاليف حفل الزفاف و جميع توابعه اللذي احزنني في الامر انهاذهبت و لم تكترت لي و لأبيهاحتى الشخص الذي تزوجته لم ار منه قط يد المساعدة او اي اهتمام او رعاية لابي

مع ان من المفترض ان رجولته تحتم عليه قليل من الاهتمام و الوقوف بجانبنا لكنه على العكس يحاول ان يبعدها عنا و يحرضها على مقاطعتي وكلما تناقشت معاها تسمعني نفس الكلام عن العنوسة و الحقد و انا بصراحة في موقف صعب جدا العمل لا يرحم

ولا اجد من يعينني في رعاية ابي استعنت بخادمات لكن بدون جدوى انا مهددة بترك العمل بسبب الغياب المتكرر و التأخير اضافة انني لا أتوفر على بنية جسمانية قوية لكي اتمكن من الاعتناء بأبي لوحدي هذا لا يعني اني اتوكل عليها في كل شيء

بل كنت اقوم بجميع الاعمال حسب استطاعتي كلما سمحت لي الضروف و خارج اوقت العمل احس انها تخلت عني و باعتني و اشترت شخصا ليس لديه درة انسانية و هذه ضربة تلقيتها من أقرب الناس الي لست أدري أ ألوم نفسي على استقامتي التي جعلتني أعيش وحيدة وبدون زواج

واذا أخطأت فما هو خطئي وهل الزواج يلغي الأخوة اذا كان هذا هو المبدأ الصحيح كنت سبقتها الى الزواج وتخليت عنها و عن الجميع و لكن ما كان سيكون مصيرها عندئذ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

يا أختي الفاضلة لقد قرأت رسالتك وأعجبت بشخصيتك كثيرا فقليلا ما تجدين في هذا الزمن من يكون لديه كل هذا العطف والحنان تجاه والديه والله سوف يجعله في ميزان حسناتك إن شاء الله ويكفي رضا أمك رحمها الله ووالدك شفاه الله لأن رضاهما من رضا الله .

أما بالنسبة لأختك فهكذا الدنيا لاهية لا تلومي عليها فأنت لا تعلمين ظروفها أما بالنسبة لزوجها فليس إجبار عليه مراعاة والدك .

وأيضا مساعدتك لها في زواجها سوف يكون في ميزان حسناتك إن شاء الله فأنت طيبة القلب ومراعية لمشاعر الآخرين ولا تهتمي بكلام أختك ومعايرتها لك بعدم الزواج حتى الآن فالزواج قسمة ونصيب والله سبحانه وتعالى يجعل لك الأحسن من يعلم ما إذا تزوجت أنت أيضا الآن فسوف تتركين والدك المريض الذي يحتاج إليك فالله مقدر كل شيء بميعاد .

واستمرى على خدمة والدك ومراعاته حتى ولو أجبروك على ترك العمل فصدقيني سوف يقف الله بجانبك دائما ولا يجعلك تحتاجين إلى أي مخلوق .

أرجو منك التقرب إلى الله دائما فهو سبيلك الوحيد حتى يهون عليك كربك وأيضا أرجو منك مراسلتي دائما على الموقع حتى نطمئن عليك والله الموفق والمستعان .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الكاتب: أ. نهى أحمد العبد

المصدر: موقع المستشار