روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل السكر.. يسبب الإصابة بالتليف الكبدي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل السكر.. يسبب الإصابة بالتليف الكبدي؟


  هل السكر.. يسبب الإصابة بالتليف الكبدي؟
     عدد مرات المشاهدة: 493        عدد مرات الإرسال: 0

صباح محمود تسأل: عندى تليف اكتشفه طبيبى حديثا والفيروسات ودلالات المناعة سلبية، واحتار الأطباء فى سبب التليف علما بأننى أعانى من السكر ونصحنى الأطباء بعمل عينة الكبد؟

يجيب الدكتور هشام الخياط، أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا:

تليف الكبد أسبابه متعددة أشهرها فى مصر يكون ناتجًا عن الفيروسات الكبدية سواء فيروس "بى أو سى" والسبب الآخر الذى يأتى فى المرتبة الثانية هو التليف الكبدى الناتج عن التدهن الكبدى الملتهب الذى لم يتم علاجه وتدهورت الحالة إلى التليف، ثم يأتى بعد ذلك التليف الكبدى الناتج عن الالتهابات المناعية، وأيضًا ما يطلق عليه التليف المرارى الأولى، وهو يصيب السيدات أكثر من الرجال، وهناك دلالة يتم بها تشخيص هذا المرض، وهو دلالة مضادات "الميتوكوندريا" وهى موجودة بالخلية الكبدية وخلايا الجسم، وكذلك التليف الناتج عن الأمراض الوراثية أو أمراض الميتابولزم مثل اختلال تمثيل الحديد والنحاس.

وهناك تليف ناتج عن الاستخدام العشوائى للأدوية، وخاصة بعض المسكنات والمضادات الحيوية وبعض أدوية الضغط، أما البلهارسيا فهى تسبب تشمعاً كبدياً وليس تليفا كبديا بمعنى أن الخلايا الكبدية تعمل بكفاءة شبه طبيعية فى مرض التشمع الناتج عن البلهارسيا وفى حالة المريضة لابد قبل عمل عينة الكبد التأكد من أن التليف ناتج عن الدهون الكبدية الملتهبة، والذى يسببه مرض السكر غير المنضبط لفترات طويلة، حيث إن مرض السكر غير المنضبط لفترات طويلة وخاصة من النوع الثانى الناتج عن السمنة والمقاوم لعمل الأنسولين وخاصة فى وجود ارتفاع الدهون الثلاثية كل هذه العوامل تؤدى إلى الدهون الكبدية الملتهبة التى إذا لم تعالج بسرعة تؤدى إلى التليف، كما أنه يجب استبعاد التليف المرارى الأولى الذى يصيب النساء أكثر من الرجال ويتم تشخيصه بدلالات مضادات "الميتوكوندريا".


كما أنه يجب استبعاد التليف الناتج عن اختلال تمثيل الحديد وزيادة ترسبه فى الكبد هو مرض يؤدى إلى السكر ويؤدى إلى تليف الكبد ويؤثر على الغدد الصماء الأخرى حيث يسبب إلى ظهور بقع بنية بالجلد ويتم تشخيصه الآن باختبار ألجين المسبب للمرض مع قياس نسبة الحديد فى الدم وقياس نسبة "الفريتين" وهذا يجب عمله قبل العينة الكبدية، كما يجب معرفة الأدوية التى تم تناولها بصورة عشوائية لفترات طويلة.

ونرجح السبب الأول وهو التليف الناتج عن التدهن الكبدى الملتهب الناتج عن النوع الثانى للسكر والمقاوم للأنسولين، وخاصة إذا كانت المريضة تعانى من السمنة وزيادة نسبة الدهون الثلاثية فى الدم وعدم انضباط معدلات السكر فى الدم لفترات طويلة.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع