روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل الطب البديل له وجود.. وهل يعالج الأمراض؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل الطب البديل له وجود.. وهل يعالج الأمراض؟


  هل الطب البديل له وجود.. وهل يعالج الأمراض؟
     عدد مرات المشاهدة: 307        عدد مرات الإرسال: 0

يسال أحد القراء: هل الطب البديل له وجود ويعالج الأمراض؟ وهل يمكن الاستعانة به فى كل الأمراض أم يقتصر على البعض فقط؟

يجيب الدكتور سعيد شلبى أستاذ الباطنة والكبد رئيس قسم الطب التكميلى بالمركز القومى للبحوث قائلا:

الطب البديل له وجود ويعالج أمراض كثيرة ويمثل نسبة مرتفعة على مستوى العالم كله، ويشمل العلاج بالأعشاب الطبية والإبر الصينية والتغذية العلاجية والعلاج بالطاقة والعلاج بالليزر، وهذا العلاج يساهم فى علاج أمراض كثيرة كبديل للأدوية الكيماوية أو المصنعة، ويفضله غالبية المرضى على مستوى العالم وفى أرقى الدول المتقدمة.

على سبيل المثال تقوم أمريكا سنويا باختيار أعشاب من الصين بمليارات الدولارات تلبية لرغبة وحاجة المواطن الأمريكى، والذى يشترى هذه الأعشاب كمكملات غذائية تباع على الرف فى السوبر ماركت.

أيضا على مستوى العالم هناك كليات للطب البديل يدرس فيه الحاصلون على الثانوية العامة لمدة أربعة أعوام، ويحصلون على درجة البكالوريوس فى الطب البديل، ويسمح لهم بالعلاج المرضى، وفى بعض البلاد هناك أقسام للدراسات العليا فى الطب البديل مثل فرنسا وأمريكا وألمانيا، حيث يتم الاهتمام بهذا العلم ليصبح دراسة أكاديمية مبنية على أساس علمى سليم بدلا من تركها للعطارين والعشابين، والذين قد يتعاملون مع المرضى بدون أساس علمى، مما يترتب علية بعض الأخطاء والتى تسىء للطب البديل.

ولهذا يقترح أن تنشأ فى مصر كليات للطب البديل أو إضافة هذا التخصص ضمن تخصصات الدراسات العليا بكلية الطب حتى نرفع مستوى الطب البديل فى مصر ويحقق أقصى استفادة للمريض المصرى، وخاصة أن الأعشاب المتداولة فى مصر متواجدة فى محلات العطارة منذ أكثر من مائة عام، ويسمح بتناولها دون الرجوع للطبيب.

ويؤكد على أن معظم الأمراض لها بديل عن الأدوية الكيماوية فى الطب البديل، ماعدا الحالات الحرجة مثل الذبحة الصدرية وأمراض القلب والالتهاب الرئوى، والتى يلزم علاجها بالأدوية الكيماوية، أيضا ويفضل دائما أن يتم التشخيص بواسطة الطبيب وليس العاملين بمحلات العطارة أو بواسطة المرضى أنفسهم، لأن الأعشاب عموما تعتبر أدوية لا يجب تناولها دون الرجوع إلى الطبيب المتخصص فى الطب البديل، والذى قام بدراسات عليها حتى يمكن تحديد العلاج المناسب والجرعة المناسبة، وهناك بعض النباتات لعلاج الفيروسات وعلاج السكر وعلاج البهاق.

ويقول الدكتور شلبى، أما بالنسبة للدغ النحل فهو يحفز جهاز المناعة فقط، لمقاومة بعض الأمراض، وليس علاجا شافيا للفيروسات، ويفضل إجراء دراسات لتحديد أماكن لدغ النحل، وعدد اللدغات المطلوبة وعدد الجلسات اللازمة لعلاج كل مرض على حدة، لأن الذى يقوم بهذه العملية غير متخصص علميا، ويقوم بها بطريقة عشوائية، وعادة ما يقوم بها العاملون بالمناحل ودون دراسة علمية مسبقة، كما أن العسل فيه شفاء للناس ولكنه يحتاج إلى دراسات تفصيلية لتحديد الكمية التى يجب تناولها لعلاج كل مرض على حدة.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع