روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل تؤثر الخصية المعلقة على القدرة الإنجابية؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل تؤثر الخصية المعلقة على القدرة الإنجابية؟


  هل تؤثر الخصية المعلقة على القدرة الإنجابية؟
     عدد مرات المشاهدة: 1934        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل قارئ أبلغ من العمر (28 عاما) وأعانى الخصية المعلقة، خاصة الخصية اليسرى، علما بأننى قمت بإجراء عملية لإنزالها إلى مكانها الطبيعى عند عمر السادسة ولم ترجع إلى مكانها الطبيعى، ولكن القدرة الجنسية لدى طبيعية، إلا أننى أخاف من الزواج لاعتقادى فى تأثير الخصية المعلقة على وتسببها فى عدم إنجابى، فهل تؤثر الخصية المعلقة على قدرتى الإنجابية؟

 يجيب على هذا السؤال الدكتور مصطفى عباس، استشارى الأمراض التناسلية وأمراض العقم والذكورة، فى الحقيقة الخصية المعلقة ممكن أن تؤثر على الإنجاب فى حالة عدم وجود خصية أخرى، خاصة فى حالة التأخر فى إنزالها بعد العام الأول من الولادة، أما عدا ذلك فلا تؤثر الخصية المعلقة على الإنجاب لو وجد خصية أخرى سليمة، حيث إن وجود خصية أخرى تكفى لحدوث إنجاب، كما يفضل أن تقوم بعمل تحليل منى لكى تطمئن على صحتك الإنجابية، إلا أنه من خلال الخبرة الطبية فإنه فى حالة وجود خصية أخرى سليمة فلا داعى للقلق أو التوتر، وأن تقبل على الزواج دون خوف.

أما إذا تم الزواج ولم يحدث حمل لمدة عام فيفضل بعمل تحليل للمنى والذهاب إلى طبيب أمراض جلدية وتناسلية للتأكد من السبب الرئيسى لعدم الحمل، وبالتالى علاج الخصية المعلقة والشفاء بإذن الله. أما بالنسبة لعدم وجود الخصية فى مكانها فى كيس الصفن فيفضل استئصالها، لأنها من الممكن أن تتحول إلى ورم خبيث يدر للجسم أضرار يكون الإنسان فى غنى عنها.

الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع