روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل تلزم الجراحة لعلاج التهابات المفصل الحرقفي؟..

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل تلزم الجراحة لعلاج التهابات المفصل الحرقفي؟..


  هل تلزم الجراحة لعلاج التهابات المفصل الحرقفي؟..
     عدد مرات المشاهدة: 537        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت نادية عمر تقول: أبلغ من العمر 44 عاما، وقد عانيت فى الفترة الأخيرة من آلام بالفقرات الظهرية والقطنية، وعند اللجوء إلى الطبيب ذكر لى أننى أعانى من التهابات فى المفصل الحرقفى، فهل العلاج الدوائى يكفى لتحسن حالتى أم أن الجراحة أمر ضرورى كنوع من العلاج؟

يجيب على هذا التساؤل الدكتور أيمن عبد الرحمن استشارى جراحات العظام، قائلا:

يقع المفصل الحرقفى فى مؤخرة عظام الحوض فى أسفل الظهر، وهو يتكون عند التقاء عظمة الحرقف آخر عظام العمود الفقرى مع عظمتى الحوض، وتحدث الآلام عند تآكل المفصل ويأتى السبب الرئيسى للإصابة بهذا المرض إلى العوامل الوراثية.

ويشير الدكتور أيمن إلى أن الأشخاص الذين يعانون من تلك الآلام ينقسمون إلى فئتين، أحدهما يكفى لعلاجها تناول العلاج الدوائى مع عمل بعض الجلسات للعلاج الطبيعى والتى تشمل: استخدامات الليزر، الإبر الصينية، العلاج المائى الذى يتمثل فى التعرض للمياه الكبريتية، ماء البحر، بالإضافة إلى عمل بعض التمرينات بمساعدة أخصائى العلاج الطبيعى، وهذا إذا تم اكتشاف الإصابة مبكرا، بينما إذا كانت الحالة متأخرة فقد يلزم المريض الخضوع لإجراء عملية جراحية واستبدال المفصل المصاب بآخر صناعى.

كما ينبه الدكتور أيمن إلى أن الأشخاص المصابين بهذا المرض عليهم عدم التعرض للإجهاد أو التعرض للأعمال الشاقة.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع