روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل حضور طبيب الأطفال.. أثناء الولادة ضروري؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل حضور طبيب الأطفال.. أثناء الولادة ضروري؟


  هل حضور طبيب الأطفال.. أثناء الولادة ضروري؟
     عدد مرات المشاهدة: 360        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة أنا حامل، وأريد أن أعرف هل من الضرورى حضور دكتور الأطفال أثناء الولادة؟

يجيب عن التساؤل الدكتور عماد اليمانى، استشارى أمراض النساء والتوليد:

أنه لابد الآن من حضور دكتور أطفال أو حديثى ولادة ليقوم باستلام الطفل وشفط السوائل من مخارج الهواء من الأم والفم حتى يستطيع الطفل التنفس بسهولة وحتى لا تشفط السوائل إلى الرئتين، لأن هذا يسبب مشاكل كثيرة فى التنفس، ويؤدى أيضا إلى التهاب الرئتين.

ويقوم طبيب الأطفال بتقييم الطفل وعمل قياسات محددة لتحديد حيويتة "ابجراسكور" عند الدقيقة الأولى والخامسة، معتمدة على عدد مرات التنفس، ودقات القلب، ولون الوجه، وشدة العضلات، وبعض الاختبارات لقياسات رد فعل الطفل، ويحدد هذا التقييم مدى صحة ووصول الأكسجين إلى المخ ومدى نضج الرئتين.

ويضيف اليمانى أن حقيقة الخمس دقائق الأولى قد تتنبأ بنموه العقلى فى المستقبل، والنمو المتوقع لحواسه وذكاؤه، ويتوقف أيضا عليها وقت الحركة كالجلوس والمشى والتسنين، وكذلك المناعة واكتساب الوزن، وهذه النتيجة ليست وليدة اللحظة، ولكنها نتاج حمل صحى سليم ومتابعة دقيقة للحمل والتزام السيدة بالتعليمات الصحية أثناء الحمل من أكل ونوم وملبس وحركة وأدوية، فيقضى الطفل فى رحم أمه فترة صحية ويتوقف أيضا على ولادة سليمة وتعامل جيد من طبيب الأطفال أثناء الولادة.

ويشير اليمانى إلى أن طبيب الأطفال يقوم بتقديم تقرير لطبيب النساء عن المولود وحالته وصحته، وتحت إشراف طبيب الأطفال يوضع الطفل فى مصدر للتدفئة والضوء وإلباسه وربط سرته.

الكاتب: مروة محمود إلياس

المصدر: موقع اليوم السابع