روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل هناك علاج لتشوهات البويضات.. وتحسين قابليتها للإخصاب؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل هناك علاج لتشوهات البويضات.. وتحسين قابليتها للإخصاب؟


  هل هناك علاج لتشوهات البويضات.. وتحسين قابليتها للإخصاب؟
     عدد مرات المشاهدة: 568        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة: هل هناك علاجات جديدة تعالج تشوه البويضات، أو إنتاج بويضات طبيعية خالية من التشوهات؟

تجيب على السؤال الدكتورة رجاء منصور، عضو الهيئة العالمية لمراقبة الإخصاب الطبى المساعد، رئيس جمعية الشرق الأوسط للخصوبة قائلة: من أهم الأسباب التى تقل معها جودة البويضات، وفى أحيانًا كثيرة تحدث تشوهات فى البويضات هى وجود تكيسات المبيض.

وتشير الدكتورة رجاء إلى أن الدراسات تؤكد أن حوالى أربعة إلى سبعة سيدات بين كل مائة سيدة فى سن الإنجاب تعانين من تكيس المبيض. وهى حالة مركبة من عدة عوامل، وحتى الآن لا يعرف السبب الرئيسى لها. وغالبًا ما تعانى السيدة من أحد أو بعض هذه المشكلات مثل تأخر نزول الدورة الشهرية لمدة تتراوح بين عدة أيام إلى عدة أشهر.

ويصاحب ذلك فى بعض الحالات ظهور الشعر بطريقة كثيفة فى الجسم أو نموه فى الوجه والبطن. ويعانى حوالى 50% من الحالات من زيادة فى وزن الجسم. وعند عمل الموجات فوق الصوتيه يلاحظ وجود أكياس عديدة فى المبيض مما يعطيه شكلًا مميزًا.

وحديثًا وجد أن هذه الحالات تعانى أيضا مما يطلق عليه "عدم الحساسية لهرمون الأنسولين" "Insulin resistance". ويجب الانتباه إلى وجود هذه الحالة ومحاولة علاجها حتى عند السيدات اللاتى لا يرغبن فى حدوث الحمل. وذلك لأن مشكلة تكيس المبيض وما يصاحبها من مشكلات أخرى، تؤدى إلى زيادة القابليه للإصابة بمرض السكر مستقبلًا.

وكذلك مثل هؤلاء السيدات لديهم قابليه أكثر للإصابة بارتفاع فى ضغط الدم، ارتفاع نسبة الكوليسترول، وتصلب الشرايين والإصابة بالأزمات القلبية. ونتيجة لتعرض الغشاء المبطن للرحم إلى هرمون الإستروجين لمدة طويلة فى حالة عدم حدوث الدورة الشهرية فإن ذلك يؤدى إلى الزيادة المضطردة فى حجم الغشاء ونمو خلاياه الزائد وبالتالى الإصابة بسرطان غشاء الرحم مستقبلًا. ولذلك ينصح بإعطاء هرمون البروجيستيرون لمدة أسبوعين كل شهر لمعادلة أثر هرمون الإستروجين على بطانة الرحم وإنزال الدورة الشهرية حتى فى الحالات التى لا ترغب فى حدوث الحمل.

وبصرف النظر عن أدوية التنشيط التى تعطى للسيدة فى حالة تكيس المبيضين لحدوث التبويض والحمل فإن هؤلاء السيدات معرضات لحدوث إجهاض بنسبة أكبر من الطبيعى.

وقد أثبتت الدراسات كما تؤكد الدكتورة رجاء منصور أن تناول دواء "metformin" يحسن كثيرًا من جودة البويضات وقابليتها للإخصاب. وله تأثـــير كبير فى إنتاج بويضات طبيعية وخالية من التشوهات.

وأثبتت الدراسات فعاليته لإحداث التبويض فى حالات تكيس المبيض. وهو أيضًا مفيد لتقليل نسبة الأنسولين والكولستيرول وضغط الدم. وحديثًا وجد أن Metformin يقلل من معدل حدوث أهم المضاعفات لتنشيط التبويض فى حالات تكيس المبايض وهى (OHSS) أو زيادة استجابة المبيض للأدوية وانتفاخ البطن مع تجمع سوائل فى التجويف البريتونى للبطن.

الكاتب: عفاف السيد

المصدر: موقع اليوم السابع