روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يؤثر زيادة هرمون الحليب والذكورة.. على فرص حدوث الحمل؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يؤثر زيادة هرمون الحليب والذكورة.. على فرص حدوث الحمل؟


  هل يؤثر زيادة هرمون الحليب والذكورة.. على فرص حدوث الحمل؟
     عدد مرات المشاهدة: 791        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت لنا سيدة تقول عمرى 27 سنة ومتزوجة منذ تسعة أشهر ولم يحدث حمل، فقمت بعمل تحاليل وأظهرت وجود زيادة فى هرمون اللبن وهرمون الذكورة وتناولت بعدها أدوية لمدة ثلاثة أسابيع فقط ولكنى توقفت عنها لأنها تسبب لى غثيانا ودوخة، وكان من المفترض أن أذهب للطبيب فى اليوم الثانى عشر من بدء الدورة الشهرية ولكنى لم أذهب.

السؤال هنا هل يجب الاستمرار فى أدوية الهرمونات حتى يحدث حمل وهل يوجد بديل لها لا يسبب تلك الآثار؟

يجيب عن هذا السؤال الدكتور جورج يواقيم استشارى أمراض النساء والولادة قائلا:

بداية فهناك بعض التحاليل الهامة التى يجب على السيدة القيام بها بجانب السابقة وهى تحاليل لهرمونات التبويض وهرمون البروجسترون، وذلك فى اليوم الثالث من بدء الدورة الشهرية واليوم الثانى والعشرين.

وبالنسبة لزيادة هرمون الذكورة فيجب العلم أن من الممكن أن يكون هناك زيادة مسموح بها ولا تؤثر سلبا على عملية التبويض.

أما بشأن الآثار السلبية لأدوية تنظيم هرمون اللبن فهناك نوع آخر من العقاقير التى يمكن تناولها لتنظيم هذا الهرمون مع تجنب الآثار الغير مستحبة مثل الدوخة والغثيان وهذه العقاقير يتم تناولها فى صورة قرص واحد أسبوعيا ولمدة ثلاثة أشهر كما ننصح السيدة بضرورة استمرار المتابعة عند الطبيب المختص.

الكاتب: سارة حجاج

المصدر: موقع اليوم السابع