روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات نفسية | هل يحل التعدد.. مشكلة الشذوذ؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات نفسية > هل يحل التعدد.. مشكلة الشذوذ؟


  هل يحل التعدد.. مشكلة الشذوذ؟
     عدد مرات المشاهدة: 1571        عدد مرات الإرسال: 0

السلام عليكم ورحمة الله.مشكلتي في المرحلة المتوسطة كنت كثير ممارسه العادة السرية وعمل قوم لوط (اللواط) مع ألأولاد ومستمر عليها و وتخرجت من المتوسطة ولم يكشفني احد و ودخلت المرحلة الثانوية وانكشفت من أمي وان ضربت كثيرا من أمي

ومرت الأيام ونسيت ولكن اللواط فيني لم يتغير شي وانكشفت من احد من أخواني. وكانت علاقتي بأهلي أني مطيع لأبي وأمي واسمع كلامهم وأحب النظافة واللبس الحلو والعمل أكمله علا أحسن وجه وأساعد الغير وكنت أحافظ علا الصلاة وكنت لا أحب الخروج من البيت وبعدين تخرجت من الثانوية وتعرفت علا شباب سوء وتعرفت علا ولد وصار بيني وبينه علاقة حب وضيعت وقتي مع وهم وعذاب وغيرة وتغيرت معاملتي مع أهلي سهر ورجوع آخر الليل وهم غير متعودين علا أني اسهر بالخارج كثير

وكنت أول مره اذهب إلي خارج المنطقة التي اسكن فيها مع أهلي وذهبت إلي المنطقة الشرقية ودرست نصف سنه ولم أتوفق فيها لأني كنت أمارس العادة كثير وتعرفت علا شباب نفس الشيء وفصلت منها

لكن كنت اكذب وأحب الكذب كثير لان أشوفهم اعرف أنهم كذابين مثلي ومازلت مستمر عليها وكنت مقعد نفسيتي سريع الغضب واعصب وأتكلم بألفاظ سيئة وبخيل نفس الشيء والي الحين وسجلت في الجامعة ونفس الحكاية وبعدين ذهب إلي معهد عسكري والحمد لله تخرجت منه بالرغم أني عانيت من الكذب والبخل والتعقيد النفسي لا أحس أني محبوب من احد وأتحرج لما أقابل احد أواني ما أحب احد بس علاقتي مع أهلي الحمد لله محبوب منهم واني اغتاب وأحب أتكلم عن الغير من قهري منهم لأنهم أفضل مني

وكمان وسكنت مع شباب وكان نفس تصرفاتي وإن طاوي لا يحب التعرف ولا أجراح عند المقابلات ولا اقدر أقابل مجموعه من الشباب وبنفس الشيء شكاك في نفسي أحس أنهم يتكلمون علي أو غيرة وبعض الوقت ما عرف أتكلم أو أوصل معلومة و أعتمد علا غيري أحس أني ما عرف الأشياء حتى أني لا اقدر أني اخرج إلي أي مكان وحدي أو أروح مقهى أو غيرة وحدي وإذا كنت أتكلم عن أي شي لابد أني أتحرك أو أحرك أيديني حتى أصحابي يلاحظونها

وتطورت الحالة إلي أني كلمت

أهلي أني أتزوج والله كان غرضي أني ابتعد عن اللواط وكانت علاقتي مع جداني ممتازة كنت أنام عندهم واذهب بجدي إلي المستشفي وكنت معهم أشهر طويلة علاقتي معهم حتى توفي رحمة الله عليه واسكنه فسيح جناته وسألوني أهلي عن بنت خالي الذي توفي وأباه وتقدمت إلي بنته الكبيرة كان عمرها18 سنه و عمري23 سنه وسمحوا لي بالنظرة الشرعية وأعجبنا بعضنا بس لم أكن اعرف معني الزواج وتكاليفه والمعاشرة الحسنه وكل شي وسألوا البنت وقالت موافقة وأنا موافق ولكن أنا موافق لان أهلي يبغونها لأنها مؤدبه ومحترمه جميله بس كان اختياري لان أهلي اللي يحبونها ولكن لم أكن مقتنع فيها
وخطبتها ولكن يا هل ترى هل راح أبطل اللواط ولما خطبتها يا ليت أني ما ظلمتها لأني ما أسأل ولا اتصل ولا أرسل لها فلوس ولاكاني خاطب لأني ما عمري تعرفت علا بنت وكلمتها بالرغم أني عادي ألأولاد أتعرف بألف طريقه.

وتزوجت وكان الزواج ميسر من أهلها والحمد لله وسكنت بالفندق 3 أيام ولكن لم اعرف أجامعها أو بمعني أني لم أفتحتها وبعدها في الأسبوع التالي ذهبنا إلي مكة واعتمرنا وذهبنا إلي جدة وسكنا بفندق وبعدها بآخر الليل ذهبت ابحث عن أولاد في الأسواق وغيرها ولقيت وجلست عنده إلي الصباح ثم عدت إلي الفندق وجلسنا 5 أيام ولكن اخرج وحدي ولا أخذها معي الأسواق ولا أي مكان ولا مطاعم ولا غيرها ولم افتحها إلا بعد شهر أو أكثر وهي تحب أن أجامعها ولكن أنا ا لا أحب أتقرب منها أو أشم أي شي أو أشوف لبسها مع يعجبني أو غيرة ولا أحب اصرف عليها ولا أحب برودتها وأشوفها متينة وهي جسمها وسط بس ما دري

وبعدها سافرت وتركتها لظرف أنها تدرس بالجامعة وأنا عندي دورة بجدة لمدة 6 شهور فتركتها عند أهلها سنه ونصف وأنا اعترف أني ما أسال ولا أرسل لها ولا كأنها زوجتي حتى أصحابي يقولون لي أنت ما تشتاق لها بالرغم أن أكثرهم يسافرون كل أسبوع إلي زوجاتهم وأنت تشتاق لها بعدها انتقلت وحملت وأسقطت وعملت عمليه إجهاض وأنا والله لم أرسل لها فلوس أو غيرة بس اتصل بالتلفون وحتى صارت تقهر من تصرفاتي

لا أحب اكلمها لأنها ترفع ضغطي ولا أحب العب معها أو شي وأحب العب مع أخواتي امزح معهم وتقولي ترى أنقهر وأنت تلعب معهم وتمزح ولا تمزح معي والله أني ابتعد عنها أحسن أني ظالمها معي وما دري ما أسوي وقلت تعدلك الأيام ولم أتغير بل أسوا

والبنت طيبه تصلي وتصوم ومحترمه وكثير أقول لها أبي أتزوج حتى صارت لا تبالي تقول تزوج ولا جامعتها مدة4شهور وبعدها ذهبنا إجازة صيف وأهلي يحبون البنت وكثير ويمدحونها حتى أخواتي وأنا ما أبي أجامعها ولا أحب تلبس بناطيل أو سروال وبلوزة ما أطيقها وإذا شفت شي أصارخ عليها وأتكلم عليها والله إنها صابرة حتى أهلي يقولون الله يعينها عليك وأسافر وأقول أنا بالدوام وغيرة ومع هذا ابخل عليها ومعقد وكذاب معها وعم أصحابي وأهلي وزوجتي يبغون عيال منها وأنا ما أبي وأقول أنا مريض بمرض وراثي وان ما ينفع جيب أولاد وأهلي بالرغم نفسيتي تعبانه مرتاح جسديا

أخاف أني أتزوج اظلمها معي وما اعدل وأخاف أحطم نفسيتها والله أني أتألم كثيرا من حياتي لا أني أتمني الموت لان علي ديون وغيرها وكذالك ونفسي انتحر وخلاص من الحياة التعب والهم والغم هل أتزوج الثانية واظلمها واغضب أهلي علي حتى الحين لي 3 شهور لم أجامعها وهي تريد هذا ولكن ما أبي أنا وهي تريد العشرة والمعاملة الحسنه بس كيف يصير

والله تعبت أسأل الله أن يجعله في موازين حسناتكم وأسألكم بالله تشوفوا الحل والله يوفقكم وحالي الحين أني وضعي مره غير مناسب أصلي بالبيت وليس في المسجد ولا اهتم بنفسي البس ملابس قديمه أو وسخانه وأني ما أحب المداخلة مع الناس وأشوف نفسي عليهم وأبخل علا نفسي في كل شي وحتى البيت لي حدود 7شهور لم أشتري أثاث للبيت ومتحرج من عمي وخالي وأهلي هل أتزوج ثانية تكون تشتغل ونتعاون أو ماذا وهي موافقة بس هل هذا حل أو هل أغضب أهلي علي أو أعيش فيما أنا فيه من قهر وعذاب وأصبر أو ماذا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

الأخ أبو سعد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

رغم إسهابك في عرض المشكلة لكنك لم تكن واضحا في بعض جوانب المشكلة، ولكن أساس المشكلة وما نتج منها من مضاعفات واضح ويمكن تلخيصها في الآتي:

بداية متاعبك هي ممارسة اللواط ثم زواجك لرضاء أهلك وعدم اقتناعك بالزوجة، ولم تكن متأكدا من قدرتك علي ترك اللواط بعد الزواج، وربما عدم وجود رغبة حقيقية لترك هذه الممارسة.

ووضحت نزعتك الجنسية المثلية منذ بداية حياتك الزوجية بتركك لها بالفندق والذهاب والبحث عن ممارسة شاذة وفشلك في فض بكارتها لفترة أكثر من شهر وهجرك لها جنسيا، وحتى الآن وهذا هو لب المشكلة الذي يفسر نفورك منها ومعاملتها بقسوة، ونتج عنه المشكلة الحالية وهي ظهور أعراض اكتئاب نفسي متمثلة في تعب نفسيتك وأنك متألم كثيرا من حياتك وتمنيك للموت والأفكار الانتحارية التي تنتابك وانعزالك بالبيت وعدم المداخلة مع الآخرين وإهمال مظهرك ونظافتك - على عكس ما كنت عليه سابقا –

وما سبق من أعراض يستدعي سرعة عرض نفسك علي طبيب نفسي لعلاج هذه الأعراض أولا ثم البحث في علاج للمشكلة الأساسية وهي الجنسية المثلية.

وقبل هذا أرجو قراءة البرنامج العلاجي لحالات الشذوذ الجنسي للدكتور محمد المهدي بالموقع الآتي: http://www.maganin.com وقراءة استشارة بهذا الموقع بعنوان (هل أنا شاذ جنسيا)، رغم إنها لا تنطبق تماما علي حالتك ولكن بها عدة روابط يمكن أن تعينك علي فهم مشكلتك وكيفية العلاج.

أيضا من عرضك للمشكلة أنك تمر بضائقة مالية وتريد الزواج من أخرى (هل أتزوج ثانية تكون تشتغل ونتعاون)، وهذا أيضا بداية لمشكلة جديدة أنت في غني عنها، ولا أعتقد أنها فكرة صائبة وستزيد من مشاكلك؛ لأن تلك التي تعمل أيضا لها حقوق هل تستطيع أن تفي بها؟

أكرر مرة أخري ضرورة عرض نفسك علي طبيب نفسي بأقرب عيادة نفسية.

مع أمنياتي لك بالشفاء العاجل.

الكاتب: اسم المستشار  د. محمد الحسن خالد

المصدر: موقع المستشار