روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يستمر تناول الدواء لعلاج فيروس بي.. طول العمر؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يستمر تناول الدواء لعلاج فيروس بي.. طول العمر؟


  هل يستمر تناول الدواء لعلاج فيروس بي.. طول العمر؟
     عدد مرات المشاهدة: 431        عدد مرات الإرسال: 0

يسأل أحد القراء: اكتشفت أنى مصاب بفيروس بى فى عام 2007، فطلب منى الطبيب عمل pcr dna فقط بدون عدد، وكانت الأنزيمات عالية أربع درجات فقط عن الطبيعي، ووصف لى الطبيب وقتها عقار اللامى فيدين لمدة عام، وبعدها قمت بالتحليل فوجدت الأنزيمات طبيعية ونسبة الفيروس أقل من 60 وحدة طبقا للمعمل، فقال لى الطبيب: عليك الاستمرار فى تناول الدواء طول العمر لكنى انقطعت عن الدواء لمدة شهرين، ثم قمت بالتحليل فوجدته 188 وحدة، أى ارتفع، ثم عدت لتناول الدواء فوجدته قد انخفض دون 60 وحدة، ونصحنى الطبيب بالاستمرار فما الحل؟ والى متى؟

يجيب الدكتور هشام الخياط رئيس قسم الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا:

علاج فيروس بى المتحور السالب الموجود فى مصر لابد أن يتم بأخذ الدواء لفترة طويلة غير محددة حتى يتخلص جهاز المناعة من بروتين السطح ويستبدله بالأجسام المضادة للسطح، وذلك يعنى الاقتراب من الشفاء الكامل حيث لابد أن يستمر العلاج لمدد طويلة دون توقف حتى يتيح ذلك للجهاز المناعى بالجسم التخلص النهائى من الفيروس.

ويتساءل الدكتور الخياط: لماذا يجب أن تستمر الأدوية فترات طويلة حتى يتم استبدال بروتين السطح بالأجسام المضادة؟

يجيب قائلا: لأن سلبية الـ " بى سى آر " وعدم وجود فيروس بى فى الدم كما حدث مع المريض فى المرحلة الأولى من علاجه لا يعنى الشفاء من فيروس بى، على عكس الحال فى فيروس سى، ويعنى البدء فى مرحلة الشفاء، وعليه يجب أن يستمر العلاج حتى يتم استبدال بروتين السطح بالأجسام المضادة لأنة عند حدوث هذا يعنى أنه لا يوجد تكاثر للفيروس فى الدم من داخل النواة، ولذا يعتبر العلماء أن إيجابية بروتين السطح يساوى المرآة الحقيقية لتكاثر الفيروس.

المريض يجب أن يستمر بالعلاج الـ "لامى فيدين" حتى يتم استبدال بروتين السطح بالأجسام المضادة الذى يعنى الاقتراب الكامل من الشفاء، وهذا يحدث بعد فترة طويلة من العلاج تقترب من خمسة إلى عشرة سنوات، وبداية الطريق إلى الشفاء.

ولذا ننصح المريض بعمل تحاليل دورية كل ستة أشهر، أهمها الآن بالنسبة لحالته هو بروتين السطح، والأجسام المضادة للسطح، فإذا كان الأجسام المضادة موجودة وبروتين السطح سلبيا يتم أخذ الدواء ستة أشهر بعد هذه المرحلة ويكون هذا كافيا، أما ما قاله الطبيب المختص بأن العلاج يكون مدى الحياة فهذا الكلام ليس علميا، حيث أن العلاج يمتد بالمريض مدة طويلة قد تقترب من عشر سنوات حسب التحاليل وليس طول العمر، وننصح المريض بالانتظام فى تناول العلاج، وألا يتوقف نهائيا حتى لا يدع للفيروس فرصة للتكاثر مرة أخرى، وقد يؤدى هذا فى النهاية إلى تدهور حالة الكبد.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع