روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يفيد دواء الزيفكس.. في علاج فيروس B؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يفيد دواء الزيفكس.. في علاج فيروس B؟


  هل يفيد دواء الزيفكس.. في علاج فيروس B؟
     عدد مرات المشاهدة: 428        عدد مرات الإرسال: 0

يقول أحد القراء: أنا مصاب بفيروس "B"، واكتشفت وجوده بتحليل الفيروسات العادى تم بالكشف بالموجات الصوتية وتحليل أنزيمات ووظائف الكبد والكولسترول والدهون الثلاثية، وجميعها فى الحدود المسموح بها، وبعد استشارة الأطباء استخدمت المضاد الحيوى "زيفكس 100 مجم" حبة واحدة يوميًا بعد الإفطار، مع تنظيم نوعية الطعام بعدها بحوالى 3 شهور استشرت طبيبًا آخر، وأكد ضرورة إعداد تحليل PCR للتأكد من حالة وعدد الفيروس بالدم، والذى أظهر نتائج سلبية أقل بكثير عن 10 آلاف وحدة، ولكن غير معروف هل كانت سلبية من الأساس، أو كان ذلك بتأثير المضاد الحيوى، وعليه فقد نصحنى الطبيب بضرورة الاستمرار فى استخدام "الزيفكس" لفترة طويلة حتى نتخطى الفترة الحرجة، والتى من الممكن أن ينشط فيها الفيروس، وبعدها من الممكن التوقف عنه أرجو الإفادة؟

يجيب الدكتور هشام الخياط أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد "تيودور بلهارس" قائلا:

"الزيفكس أو اللامى فيدين "هو مضاد للفيروس وليس مضادًا حيويا، وهو من الأدوية التى أصبحت الآن ضعيفة نسبيا لوجود أدوية أخرى أكثر فعالية وأكثر قوة، كما أن هذا الدواء من الممكن أن يؤدى على المدى القصير أو الطويل لتكوين مناعة للفيروس، حيث تظهر سلالات مقاومة للفيروس بعد فترة قصيرة من العلاج، وتصل إلى 70% بعد 5 سنوات من استخدام هذا العلاج.

ويضيف يجب على المريض أثناء استخدام هذا العلاج على وجه التحديد أن يقوم بعمل تحليل للفيروس ووظائف كبد كل 6 أشهر، وفى مثل حالة هذا المريض يجب عمل فحوصات دورية هامة للاكتشاف المبكر للسلالات الجديدة المقاومة للدواء، وإذا حدث زيادة فى عدد الفيروس فى أى وقت يتم إعطاء دواء آخر مع الزيفكس، وننصح بدواء "التينوفوفير" حبة واحدة 100 مجم بعد الغداء، فهو يتميز بفاعليته الأعلى من "الزيفكس"، وقدرته العالية فى إحباط تكاثر الفيروس، ومنع ظهور سلالات جديدة مقاومة إذا حدث ارتفاع فى عدد الفيروس عن العدد الطبيعى الذى كان موجودًا قبل بدء العلاج.

ويشدد على أنه لابد من تناول العلاج لفترات طويلة خاصة، مع ظهور أجسام مضادة للفيروس، ويشير الدكتور الخياط أن مريض فيروس "B" يستحق العلاج إذا توافرت فيه بعض الشروط مثل أن يكون عدد الفيروس أكثر من 2000، وأن تكون الأنزيمات مرتفعة عن المعدل الطبيعى، وإذا كان هناك عينة كبدية فسوف تظهر وجود التهاب بالكبد، مع وجود تشمع أيا كانت درجته، ولا يعطى العلاج إذا كان عدد الفيروس أقل من 2000، إلا إذا كان هناك تليف بالكبد.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع