روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يلزم الإنسان أن يغسل أذنيه.. عند طبيب الأنف والأذن؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يلزم الإنسان أن يغسل أذنيه.. عند طبيب الأنف والأذن؟


  هل يلزم الإنسان أن يغسل أذنيه.. عند طبيب الأنف والأذن؟
     عدد مرات المشاهدة: 900        عدد مرات الإرسال: 0

أرسل عثمان عبد اللطيف يسأل، هل يحتاج الإنسان إلى غسل أذنيه عند طبيب الأنف والأذن والحنجرة؟ وهل يجب أن يتم غسيل الأذنين معا؟

ويجيب على هذا التساؤل الدكتور أحمد الموصلى، استشارى الأنف والأذن والحنجرة، قائلًا:

بالطبع هذه المقولة غير صحيحة، حيث إن قناة الأذن الخارجية تقوم بصفة دائمة بإفراز صماغ الأذن أو ما يسمى بشمع الأذن، وهذا الشمع وظيفته تنظيف وتطهير قناة الأذن، ثم يجف هذا الشمع وتطرده قناة الأذن خارجها، ولكن بعض الناس يعانون من إفراز شمع الأذن بمعدل أعلى من المعدل الطبيعى، وهذا يؤدى إلى تراكم الشمع داخل قناة الأذن التى تفشل فى التخلص منه أولا بأول، مما يؤدى إلى تراكمه فى داخل الأذن، ومن ثم يحتاج الإنسان اللجوء إلى طبيب الأنف والأذن لاستخراجه من خلال الغسيل، ويلاحظ أنه فى بعض الأشخاص يكون إفراز الشمع فى إحدى الأذنين مختلفًا فى معدله عن الأذن الأخرى، ومن ثم يحتاج الشخص إلى غسيل أذن واحدة فقط.

ويشير الدكتور أحمد الموصلى إلى أن معدل غسيل الأذن يختلف من شخص إلى آخر حسب سرعة تراكم الشمع، فالبعض يحتاج إلى غسيل أذنيه أو أحدهما كل شهرين، والبعض يحتاج هذا الغسيل كل سنة.

الكاتب: سحر الشيمي
 
المصدر: موقع اليوم السابع