روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يمكن إجراء زراعة كبد.. لمريض مصاب بفيرسc واستسقاء ودوالى بالمريء؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يمكن إجراء زراعة كبد.. لمريض مصاب بفيرسc واستسقاء ودوالى بالمريء؟


  هل يمكن إجراء زراعة كبد.. لمريض مصاب بفيرسc واستسقاء ودوالى بالمريء؟
     عدد مرات المشاهدة: 477        عدد مرات الإرسال: 0

يقول أحد القراء: والدى مصاب بتليف كبدى واستسقاء، حيث أجرى ربط دوالى المرىء أكثر من مرة، وسبب التليف فيرس c، هل يمكن زراعة الكبد له بدون رجوع الفيرس مرة أخرى؟

يجيب الدكتور "هشام الخياط" أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس، قائلا:

"إذا كان المريض أقل من سن (65 عاما)، من الممكن إجراء زراعة كبد له، والطريقة التى تجرى الآن فى مصر، هى أخذ فص من متبرع قريب من الدرجة الأولى أو الثانية، ويتم فى المستقبل إجراء زراعات للكبد بالكامل، من متبرعين موتى "حديثى الوفاة بجزع المخ".

وإذا كان المريض أقل من (65 عاما)، ولا يوجد تجلط فى الوريد البابى نتيجة الأورام، أو إذا كان لا يعانى من أمراض أخرى تجعل زراعة الكبد وإعطاء مثبطات المناعة تؤثر بالسلب على الأمراض الأخرى التى يعانى منها، فمن الممكن عمل زراعة كبدية ناجحة، ونسبة بقاء المريض حيا بصحة جيدة بعد الزراعة لمدة (5 سنوات فى مصر)، مثل مثيلاتها فى العالم تصل إلى (70 %)، علما بأنه من الممكن بعد (6 أشهر) من زراعة الكبد أن يعطى المريض بعد استقرار حالته عقار الأنترفيرون والريبافيرين، للشفاء من فيرس سى بعد الزراعة.

وتصل نسبة الشفاء بهذه الأدوية إلى (50 %)، ولا ننصح على الإطلاق بإعطاء العلاج الفعال لفيرس سى، قبل الزراعة لحالة المريض الصحية المتدهورة الآن، والتى لا تتحمل هذه الأدوية، وتؤثر بالسلب على الكبد وعلى صحته، لذلك ننصح بإعطاء العلاج الفعال لفيرس سى بعد استقرار حالة المريض بعد الزراعة، أو عندما ينشط الفيرس مرة أخرى فى الكبد المزروع، فالمريض فى هذه الحالة يحتاج إلى زراعة كبد، وإن لم يقم بالزراعة فمن الممكن أن يموت خلال عام من المرض، أما إذا قام بزراعة الكبد فمن الممكن أن يبقى على قيد الحياة بنسبة تصل إلى 70 %.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع