روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يمكن تجنب تدهور وظيفة الكليتين؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يمكن تجنب تدهور وظيفة الكليتين؟


  هل يمكن تجنب تدهور وظيفة الكليتين؟
     عدد مرات المشاهدة: 428        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت نادية عبد المنعم تقول، هل يمكن تجنب تدهور وظيفة الكليتين؟

يجيب الدكتور أمين عبد الحكيم مصلح استشارى المسالك البولية قائلا:

التسمم الدموى بالبولينا هو الاسم العلمى والفعلى والمناسب لمعنى توقف وفشل كل أو معظم الخلايا الكلوية عن القيام بدورها من نظافة الجسم والدم من المواد السامة، وهناك مرحلة مختلفة تسمى الكسل الكلوى لو تم تشخيصها مبكرا وجيدا وتم علاجها أمكن العودة بالمريض إلى النسب الطبيعية مع العمل الوظيفى الطبيعى للكليتين.

ويضيف يجب التفرقة جيدا بين الكسل والفشل، ويجب أن نعلم أن نسبة مرتفعة قد تصل الى70%من حالات الكسل والفشل الكلوى أو تسمم البولينا الدموى نتيجة مباشرة للإهمال وعدم التحكم فى علاج مرضى السكر وارتفاع ضغط الدم، ومن هنا فان التحكم فى هذين المرضين سيحمى نسبة كبيرة من المرضى من الإصابة بالكسل أو الفشل الكلوى، كما أن هناك عدة أسباب تؤدى إلى الإصابة بالفشل أو الكسل الكلوى منها الالتهابات المتكررة للكليتين مع عدم العلاج المناسب والنزيف الحاد لاى سبب بدون تعويض دم سريع، الانسداد بالحالبين والمثانة مما يسبب ارتجاعا وضمورا بخلايا الكليتين.

وهناك التسمم بسبب ارتفاع نسب بعض المعادن فى الدم مثل الرصاص مثلا للعاملين بالبطاريات، وكذلك كرد فعل مصاحب للفشل الكبدى ولا ننسى التهابات الكليتين بالأطفال وعدم التشخيص الجيد وافتقاد العلاج المناسب وما يترتب على ذلك من وصول هؤلاء الأطفال إلى نتيجة سيئة من تدهور وظيفة الكليتين والوقاية، وبتلافى هذه الأسباب وعلاج الكسل الكلوى مبكرا يمكن السيطرة عليه وذلك من خلال تعويض النزيف والسوائل المفقودة والاهتمام بنوعية الغذاء.

الكاتب: سحر الشيمي

المصدر: موقع اليوم السابع