روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يمكن حدوث عدوى بالسرطان.. بين الأطفال؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يمكن حدوث عدوى بالسرطان.. بين الأطفال؟


  هل يمكن حدوث عدوى بالسرطان.. بين الأطفال؟
     عدد مرات المشاهدة: 591        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة هل يمكن حدوث عدوى بالسرطان بين الأطفال؟

يجيب عن هذا التساؤل دكتور وائل غانم أستاذ جراحة الأطفال بجامعة عين شمس قائلا:

إن انتقال العدوى وسهولة التقاطها من الأمور الشائعة عند الأطفال المرضى بالسرطـان، خصوصا عند تلقى العلاج الكيمـاوى، وتزداد مخاطر التعرض للعدوى عند ضعف الجهاز المناعى عقب انخفاض معدلات كرات الدم البيضاء إثر إحباط النخاع العظمى كأحد التأثيرات الجانبية للعقاقير الكيماوية، الأمر الذى يستلزم أن يبقى الأهل يقظين على الدوام ومتنبهين لأى من علامات العدوى، مثل الحمى، وإبلاغ الطبيب المعالج فى الحال، لمعالجتها بالسرعة الممكنة ولتجنب تطورها وانتقالها إلى مراحل متقدمة وجدية تهدد حياة الطفل المريض.

وقد تنشأ العدوى بسبب من الفيروسات أو البكتيريا أو الفطريات، ولتحديد المسبب وراءها يتم إجراء مزرعة تحليلية لسوائل الجسم، مثل الدم والبول والبراز، ويتم استخدام المضادات الحيوية لمقاومة العدوى البكتيرية، وإن كانت غير ناجحة تجاه العدوى الفيروسية ما لم يتم تحديد الفيروس المسبب، وعلى العموم تتم معالجة أغلب الأطفال بالمضادات الحيوية لحين عودة تعدادات الدم للمعدلات الملائمة حتى وإن أظهرت التحاليل الخلو من العدوى الفيروسية، وبطبيعة الحال تتم المعالجة بالمصحة حين تكون العدوى خطرة، أو حين ينخفض تعداد الكرات البيضاء إلى مستويات متدنية جدا، كما يتم إيقاف معالجات السرطان وجرعات العلاج الكيماوى لفترة مؤقتة لحين انتهاء العدوى، ويتم تناول أدوية مساعدة لتخفيف أعراضها.

وتُعد بعض أنواع العدوى الفيروسية، مثل الحصبة بأنواعها أو جدرى الماء (chickenpox) خطرة بصفة خاصة، وينبغى اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتجنب التعرض لها، مثل عزل الطفل إن تعرض أحد زملاء المدرسة أو أحد أفراد العائلة لمثل هذه العدوى، أو تم تلقيح أى منهم، وإعلام الجيران أو المدرسين بضرورة إبلاغ عائلة الطفل أن ظهرت مثل هذه العدوى فى الجوار، وبطبيعة الحال يلزم إبلاغ الطبيب المعالج إن ظهر طفح أو بقع مريبة على بشرة الطفل، يرتاب الأهل فى كونها ناتجة عن الحصبة أو جدرى الماء.

الكاتب: أسماء عبد العزيز

المصدر: موقع اليوم السابع