روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يمكن حقن الثنايا الصوتية؟.. لتكبير حجمها

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يمكن حقن الثنايا الصوتية؟.. لتكبير حجمها


  هل يمكن حقن الثنايا الصوتية؟.. لتكبير حجمها
     عدد مرات المشاهدة: 468        عدد مرات الإرسال: 0

أرسلت نوران عبد المعطى تقول، أصبت بدور برد نهاية فصل الشتاء الماضى، ومن وقتها أجد بحة فى صوتى، وكثيرا ما أصاب بشرقة عند شرب الماء، فهل هناك حل؟

تجيب د.نيفين حسن نشأت، مدرس مساعد أمراض التخاطب بالمركز القومى للبحوث قائلة، تعانى السائلة من ضعف فى حركة الثنايا الصوتية والمعروفة بالأحبال الصوتية، وهى من المضاعفات التى قد تحدث مع بعض الإصابات الفيروسية للجهاز التنفسى، مما يستلزم عليها اللجوء إلى طبيب متخصص فى أمراض التخاطب لعمل منظار للحنجرة حتى يحدد بالضبط الثنايا الصوتية المصابة، وكذلك مدى الإصابة ومن ثم وصف العلاج المناسب مع إرشاد المريضة إلى طريقة البلع المناسبة لتجنب الشرفة التى تنتابها عند تناول المياه.

وتشير الدكتورة نيفين إلى أن كثير من تلك الحالات التى يكون سببها فيروسيا تتحسن فيها حالة المريض فى خلال شهر إلى 6 أشهر ولكن خلال هذه الفترة يحتاج المريض إلى عمل جلسات التخاطب للتدريب على التنفس بصورة صحيحة أثناء الكلام للتغلب على الضعف فى حركة الثنايا الصوتية وتحسين الصوت، وفى بعض الحالات قد يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحى بحقن الثنية الصوتية المصابة لتكبير حجمها وغالبا ما يتم استخدام الدهون التى تؤخذ من المريض نفسه أثناء العملية حيث ثبت أنها أفضل مادة مستخدمة للحقن ولا تسبب مضاعفات.

 اسم الكاتب: سحر الشيمي

مصدر المقال: موقع اليوم السابع