روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يمكن علاج فيروس سي وبي.. عند كبار السن؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يمكن علاج فيروس سي وبي.. عند كبار السن؟


  هل يمكن علاج فيروس سي وبي.. عند كبار السن؟
     عدد مرات المشاهدة: 836        عدد مرات الإرسال: 0

سعاد مرسى تسأل: أصيب أبى بفيروس سى وبى معا، وعمره الآن 65 سنة، وإنزيمات الكبد طبيعية ولا يعانى من سكر أو ضغط والموجات الصوتية دائما شبه طبيعية، ووالدى يحافظ على نفسه جيدا ولا يدخن أو أى شىء آخر، هل لابد من أخذ علاج للفيروسين معا، وهل العقاقير فى هذه السن ستكون فعالة؟

يجيب الدكتور هشام الخياط أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا:

نطمئن السائلة ونقول لها إن والدها بصحة جيدة وفى الوقت الحالى حسب ما ذكرته فى الرسالة، أن الفيروسين نشاطهما محدود وأن جهاز مناعة المريض متوازن فى حربه مع الفيروسين ولا يوجد نشاط ملحوظ للفيروسين حسب الإنزيمات الكبدية، ولكن العينة الكبدية هى الأساس فى تحديد نشاط الفيروس من عدمه لأن هناك نسبة 25% تقريبا من المرضى يكون لديهم نشاط فى العينة الكبدية، وتكون الإنزيمات طبيعية.

ويضيف أنه بالنسبة لحالة المريض نوصى بالآتى عمل اختبار نشاط الفيروس ودرجة التشمع بدون عينة كبدية، وذلك عن طريق الاختبارات المعملية "اختبار الاكتى تست" "والفيبرو تست"، وهذان الاختباران طريقة غير مباشرة لتحديد حدة الالتهاب الموجود بالكبد ودرجة التشمع دون اللجوء إلى العينة الكبدية، كما يوصى بعمل تحليل وظائف كبد كاملة دورية مع عمل عد لفيروس بى عن طريق ألبى سى أر، وذلك لأن عد فيروس بى يتناسب طرديا مع شدة المرض وتدهور الحالة عكس عد فيروس سى، كما أن عد فيروس بى يؤثر فى تحديد خطة العلاج عكس عد فيروس سى، ومن المعروف أن عد فيروس بى إذا زاد عن 2000 وحدة دولية يجب علاج المريض إذا كان هناك نشاط للفيروس.

وننصح المريض أيضا بعمل تحليل الالفافيتوبروتين، بالإضافة إلى الموجات الصوتية الدورية لاكتشاف بداية أى أورام بالكبد، حيث إن فيروس بى من الممكن أن يؤدى إلى أورام كبدية دون حدوث تليف وننصح المريض إذا كانت التحاليل السابق ذكرها تفيد بعدم وجود نشاط للفيروسين معا بأخذ الأدوية المدعمة للكبد مثل السلمارين وفيتامين هـ ومضادات الأكسدة مثل السلينيم وفيتامين سى والزنك، وهناك أدوية كثيرة تحتوى عليها مجتمعة، ولا ننصح بأخذ أى عقاقير لكلا الفيروسين إذا كانت التحاليل السابق ذكرها لا تشير إلى وجود أى نشاط للفيروسين، وأن الموجات الصوتية مطمئنة ومعدل الالفافيتوبروتين فى المعدلات الطبيعية وعد فيروس بى أقل من 2000 وحدة دولية، وهذا المريض مثال جيد لما يجب أن يحتذى به المرضى الآخرون من سلوكيات تساعد جهاز المناعة فى السيطرة على الفيروس، وذلك عن طريق عدم التدخين والبعد عن الكحول والغذاء السليم المتوازن والبعد عن الدهون والإكثار من الخضروات والفواكه الطازجة والنوم لساعات كافية حوالى من 6: 8 ساعات يوميا هذا يصب فى مصلحة جهاز المناعة ويساعد فى السيطرة على نشاط الفيروسات .

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع