روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يمكن علاج.. النخالة الوردية؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يمكن علاج.. النخالة الوردية؟


  هل يمكن علاج.. النخالة الوردية؟
     عدد مرات المشاهدة: 2334        عدد مرات الإرسال: 0

تسأل قارئة أبلغ من العمر (34 عاما)، وأعانى من الإصابة بمرض جلدى يدعى النخالة الوردية، وأريد أن أعرف كيف تحدث الإصابة به، وما هو العلاج؟

يجيب عن هذا التساؤل الدكتورة وفاء علم الدين استشارى الأمراض الجلدية:

وتقول إن النخالة الجلدية مرض يصيب جلد الإنسان نتيجة انتقال العدوى من خلال التنفس، بينما لا تنتقل العدوى من شخص لآخر، ويصاحب المرض احتقان فى البلعوم وارتفاع خفيف فى درجة الحرارة.

تضيف علم الدين، أن النخالة الوردية تتسبب فى حدوث طفح جلدى يكون لونه أحمر، وتظهر فوقه قشرة خفيفة لونها أبيض وتكون بيضاوية الشكل، وذات مساحة كبيرة، ثم تبدأ مساحات أخرى حمراء اللون أيضا فى الظهور، إلا أنها ذات حجم أقل، وتنتشر النخالة فى الجسم كله، إلا أنها نادرا ما تظهر على الوجه، كما أنها تظهر فى الظهر على شكل شجرة الكريسماس، ويصاحبها حكة خفيفة تزيد عند الاستحمام أو استخدام مواد مهيجة للجلد كالعطور.

بالنسبة للعلاج، فتشير علم الدين إلى أن مناعة الجسم تكون مؤشرا على المدة التى يحتاجها المريض، حتى ينعم الله عليه بالشفاء، فإذا كانت مناعة الجسم ضعيفة، فمن الممكن أن تستمر الإصابة بالمرض لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، ويفضل تناول مواد مضادة للهستامين، وكذلك كريمات موضعية مرطبة تحتوى على نسبة قليلة من الكورتيزون، فيما يفضل عدم التعرض للمواد التى تثير الجلد كما هو الحال بالنسبة للعطور.


الكاتب: أمين صالح

المصدر: موقع اليوم السابع