روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات طبية وصحية | هل يمكنني الزواج.. وأنا مصاب بفيروس بي؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات طبية وصحية > هل يمكنني الزواج.. وأنا مصاب بفيروس بي؟


  هل يمكنني الزواج.. وأنا مصاب بفيروس بي؟
     عدد مرات المشاهدة: 478        عدد مرات الإرسال: 0

أحمد يوسف يسأل عندى فيروس بى، وعملت تحليل الـ (بى سى أر)، وكانت النسبة 300 والأنزيمات طبيعية وحاولت مرتين أن أخطب.

 وكان يتم الرفض عند علمهم بأننى مصاب بفيروس بى، وأريد أن أسأل هل يمكن لى العلاج الآن، لأن الدكتور قال لى، إن الفيروس خامل ولا أحتاج إلى علاج الآن، إلا إذا ارتفعت نسبة الفيروس عن 2000 وحدة، وارتفعت الأنزيمات الكبدية عن المعدل الطبيعى.

فهل من الممكن أن أتناول حقن الإنترفيرون لكى أقضى على الفيروس نهائياً؟

يجيب الدكتور هشام الخياط أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بمعهد تيودور بلهارس قائلا:

ليس هناك قلق على الإطلاق من زواج مرضى فيروس بى رغم أنه ينتقل ليس فقط عن طريق الدم، ولكن أيضاً عن طريق المعاشرة الزوجية، لوجود تطعيم يولد مناعة تمنع الإصابة بالمرض من الزوج المصاب، ولذا فليس هناك مانع على الإطلاق من زواج مرضى فيروس بى، لوجود التطعيم المناسب المحفز للمناعة ضد الفيروس، وبالنسبة لعلاج مرضى فيروس بى كما ذكرنا من قبل يجب اتباع برتوكول الجمعيات الدولية بعلاج المرضى فقط إذا كان عدد الفيروس أكثر من 2000 وحدة دولية، مع ارتفاع الأنزيمات الكبدية.

والسبب للالتزام ببرتوكول العلاج أن العلاج يستمر لفترات طويلة لمدة سنوات، مما يرهق ميزانية المريض، بالإضافة إلى أنه حتى لو كانت الأدوية الحديثة آمنة، فيجب متابعة الحالة بفحوصات دورية، وهذه أيضا مرهقة للميزانية، هذا بالإضافة إلى أنه ثبت علميا أنه كلما زاد عدد الفيروس عن 2000، وحدة تكون هناك فرصة لتدهور حالة الكبد، أما إذا كان عدد الفيروس أقل من 2000 فليس هناك أى نسبة خطورة على هؤلاء المرضى، كما أثبتت الدراسات العلمية من قبل.

وقد ثبت علمياً أنه كلما قل عدد الفيروس فى الدم فإن نسبة عدوى الطرف الآخر تكون قليلة جدا، ولكن لابد من إعطاء الزوجة التطعيم الواقى لفيروس بى.

الكاتب: أمل علام

المصدر: موقع اليوم السابع