روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | زوجتي.. تريد بيتا!!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > زوجتي.. تريد بيتا!!


  زوجتي.. تريد بيتا!!
     عدد مرات المشاهدة: 1570        عدد مرات الإرسال: 0

نص الاستشارة:

 

أسكن مع أهلي وزوجتي التي لي منها ثلاثة أطفال، وهي تلح علي بضرورة البحث عن مسكن مستقل دون أهلي! وظروفي المادية لا تسمح بذلك، حاولت إقناعها دون فائدة! هجرتها في الفراش أربعة أشهر لم يجد شيء، فهل أطلقها؟ أم ماذا أفعل؟

الرد:

أخي الكريم: الواجب عليك في مثل هذه الحالة هو الصبر، والتروي، والتفكير في كل الحلول الممكنة، مع ملاحظة ما قد ينجم عن بعض الحلول من عواقب وخيمة.. فزوجتك من ناحية لها الحق في أن تطلب السكن في بيت خاص بها دون أهلك، ولكن ينبغي لها أن تراعي ظروفك، وكل ذلك يجب أن يكون بالمعروف.

ونصيحتي لك هي محاولة رأب الصدع العاطفي الحاصل بينك وبين زوجتك، بسبب الهجر لهذه الفترة الطويلة، وأعتقد أنك بعد ذلك لو دخلت معها في نقاش هادئ يكون هدفه إيجاد الحل المناسب لكما ستصل معها لا محالة- إن شاء الله- إلى الحل الذي يحقق المصلحة للجميع، وينبغي لك- وأنت تحاورها- أن تفهمها أنك تشاركها الرأي في ضرورة أن يكون لكما بيتكما الخاص والمستقل، إلا أن الظروف هي التي تحول دون ذلك، وأنك عاقد العزم على استئجار بيت خاص بكما في أقرب وقت ممكن، عندها ستشعر زوجتك بأنك تشاطرها الهم.

- بقي أن أذكرك بأن وجود الأطفال يجب أن ينظر إليه بعين الاعتبار، فإن طلاق أمهم يساوي ضياعهم- عاطفيًّا على الأقل- ثم إن ذلك سيزيد عليك من التكاليف اليومية، فإن كانوا معك، توجب عليك من العناية بهم ما لم يكن واجبًا عليك بحضور والدتهم، وإن كانوا معها زادت عليك التكاليف المادية، لأنك ستنفق عليهم، وعلى أهلك!؟

- وحاصل كل ذلك أن الحل الأمثل هو المحافظة على زوجتك مع محاولة إصلاحها وجعلها تتفهم ظروفك- بالتي هي أحسن.

- ويمكنك أن تستعين ببعض المصلحين من إخوانها، أو أهلها ليقوموا بنصحها وتوجيهها إلى السلوك المناسب.

أسأل الله العلي القدير أن يفرج همنا وهمك وأن ييسر أمورنا وأمور جميع المسلمين، والحمد لله رب العالمين.

المصدر: موقع رسالة المرأة.