روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | زوجتي.. تنفر من حقي الشرعي!!

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > زوجتي.. تنفر من حقي الشرعي!!


  زوجتي.. تنفر من حقي الشرعي!!
     عدد مرات المشاهدة: 5378        عدد مرات الإرسال: 11

نص الاستشارة:

 

أنا متزوج- ولله الحمد- منذ عشر سنوات، في الآونة الأخيرة لاحظت أن زوجتي تنفر مني عندما أطلب منها ما يطلبه الزوج من زوجته، وعند مناقشتها، قالت: إنها تحس وكأنني أبوها أو أخوها ولست زوجها، وهذا يسبِّب لها الاشمئزاز!. فما الحل؟ أفيدوني أفادكم الله..

الرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

نريد في البداية تحديد الكيفية التي بدأت بها الحالة وطبيعة تطورها؟ فمثلا إذا كانت الحياة الزوجية والعلاقة الخاصة مستقرة لوقت طويل، ولم تحدث هذه المشكلة إلا حديثًا فينبغي أن نحدد الأسباب التي جعلت الحال يتبدل، ومنها على سبيل المثال:

- أن تكون هناك مشكلات متراكمة بين الزوجين على مدار السنين السابقة، ولم تلحظ لها ردود أفعال مضادة.

- أن تكون هناك مشكلة مترسبة عند الزوجة من الطفولة أو خبرة لم تنسها منذ الصغر، فيحدث لها بين الحين والآخر حالة من النفور من كل شيء.

- أن يكون هناك مشكلات بسبب الأبناء إما عدم وجودهم، أو وجودهم لدرجة تحول دون الاستمتاع بالعلاقة الزوجية أو العلاقة الخاصة.

- أن تكون الحياة جافة وروتينية بين الزوجين.

- وجود خبرات مؤلمة مع هذه العلاقة الخاصة، أو كثرة تكرارها تؤدي إلى نفور تدريجي منها.

- زهد الزوجة في هذه العلاقة فتعلق رفضها على أسباب أخرى.

- حالة نفسية طارئة عند الزوجة يمكن أن تنتهي إذا تعامل معها الزوج بحكمة وصبر.

- وجود مشكلات حياتية أو مستقبلية في البيت.

- رغبة الزوجة في الرجوع لمرحلة الصبا والطفولة، واحتياجها للرعاية الأبوية الخالية من المسئوليات.

وبالتالي ينبغي أن تحدد الأسباب التي جعلت هذه العلاقة تصل إلى هذا المستوى.

ويمكن أن نقدم لك بعض النصائح والحلول:

- اجلس مع زوجتك وليحدد كل واحد منكما أهم مميزاته وأهم عيوبه. ونركز على المميزات والعيوب.

- قم بعمل رحلة طويلة أو قصيرة حسب ظروفك المالية والعملية، اعتبرها إجازة زواج من جديد، وحاول تقليد مراسم ليلة الدخلة.

- أرجو أن تزيد الخبرات عندك في التعامل مع المرأة، وكيف تكون العلاقة الجنسية الصحيحة، ويمكنك الرجوع إلى بعض الكتب المفيدة في ذلك.

- اختيار الوقت المناسب والأسلوب المناسب لبداية هذه العلاقة.

- تعميق العلاقة بينكما بالكلمات والغزل والإعجاب حتى لا تتحول العلاقة بينكما إلى نوع من الود الحاصل بين الأخوين.

- الصبر على هذه الحالة حتى يحدث الله تعالى التغيير، وعدم التعجل باتخاذ قرار سريع، أو السماح بتدخل الآخرين وخاصة الذين لا يملكون خبرات أو تخصصًا في هذا المجال.

- ولذا في حالة التعثر من عمل هذه الخطوات السابقة يمكن عرض أنفسكما على متخصص، ووضع حلول عملية لهذه الحالة..

- ولا تنسوا الدعاء والتقرب إلى الله تعالى أن يوفق بينكما ويزيل الشيطان من طريقكما، وييسر لكما حياتكما... والله تعالى هو المستعان، وهو القادر على كل شيء.

المصدر: موقع رسالة المرأة.