روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات أسرية | سبل الوقاية من الطلاق

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات أسرية > سبل الوقاية من الطلاق


  سبل الوقاية من الطلاق
     عدد مرات المشاهدة: 3220        عدد مرات الإرسال: 0

نص الاستشارة:

 

ما هي سبل الوقاية من الطلاق؟

الرد:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فلا ينبغي أن يصار إليه إلا عند عدم القدرة على استمرار العشرة، ووجود أسباب قوية تستدعي فراق الزوجة.

والشيطان يحرص على أن يوقع الفرقة والشقاق بين الزوجين، ولهذا فعلى المسلم أن يحذر أحابيل الشيطان، ويحرص على اتقاء الطلاق، ومن سبل اتقائه ما يلي:

أن لا يغفل الزوج عن الصفات الحسنة في زوجته، ولا يحمله بغض شيء من صفاتها أن يتعامى عن صفاتها الحسنة الأخرى، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقًا رضي منها آخر» رواه مسلم. ويمكن للإنسان أن يحتمل بعض النقص في زوجته من أجل ما يعجبه من صفات أخرى.

أن يتفق الزوجان فيما بينهما على حسن العشرة، وقيام كل منهما بحقوق صاحبة، فإن إحسان العشرة يوجب الاحترام المتبادل، ويفضي مع الوقت إلى حلول المودة والانسجام بين الزوجين.

الحذر من الاستعجال في اتخاذ قرار الطلاق، فقد ينفر الزوج من زوجته في أول أيام الزواج، ولكن مع الصبر والتأني قد يزول هذا النفور، لكونه اكتشف مع مضي الوقت صفات حسنة في زوجته لم يدركها في أول الأمر، وأحيانًا يكون الزوج الشاب يحمل في ذهنه أول الأمر صورة مثالية يصعب تحققها في الواقع، فإذا تأنى وتمهل فقد تعتدل نظرته، ويرضى بما قسمه الله له.

التأمل في آثار الطلاق، وما قد يترتب عليه من تشتت للأسرة، وافتراق الأولاد عن والديهم، كما أنه قد يصعب على الزوج أن يتزوج مرة أخرى، وقد لا يتيسر له الظفر بامرأة مناسبة.

تجنب التهديد بألفاظ الطلاق، والحرص على إبعاد هذه الألفاظ عن اللسان، وهذا أمر يتساهل فيه كثير من الأزواج، فتجد هناك من يهدّد بالطلاق كل يوم، وتجد من يحلف بالطلاق، ونحو ذلك مما يسهل حصول الطلاق، وقد يندم الزوج عليه بعد ذلك.

التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في معاشرته لأهله وكيفية تعامل سلفنا الصالح فيما بينهم فقد كان شعارهم قول المولى عز وجل: {فإمساك بمعروف أو تسريح بإحسان}... وقد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم: «خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي».

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

 

المصدر: موقع رسالة المرأة.