روائع مختارة | بنك الاستشارات | استشارات تربوية واجتماعية | كيف أستمر.. في حفظ القرآن؟

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > بنك الاستشارات > استشارات تربوية واجتماعية > كيف أستمر.. في حفظ القرآن؟


  كيف أستمر.. في حفظ القرآن؟
     عدد مرات المشاهدة: 2474        عدد مرات الإرسال: 0

أنا فتاة أريد حفظ القران الكريم...فما الوسائل لتحفيز نفسى لحفظ القران؟

فاننى ألاحظ أننى يصاحبنى فترة من التكاسل فما هى الوسائل لاستمر على حفظ كتاب الله...

وما هى مرات حفظ كتاب الله فى الدنيا والاخرة مع ذكر الدليل على كل ثمرة من الثمرات

الحمد لله رب العالمين وخالق الناس أجمعين والصلاة والسلام على نبينا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبة وسلم: وبعد:

أختي الفاضلة (مسلمة):

أشكرك على ثقتك بموقعنا سائلة المولى عز وجل أن نكون عند حسن ظنك بنا.

بداية أحييك وأشجع فيك هذه الرغبة لحفظ آيات كتاب الله وتدبر معانيها ومما لاشك فيه أن الكثير يفتقد هذا الشعور وهذه الرغبة فهنيئا لك وبارك الله فيك واسال الله جل في علاه أن يوفقك ويحقق لك امنياتك.

أخيتي لا يخفى علينا أهمية كتاب الله تعالى في حياتنا فلا يستقيم لنا دين إلا به, ولا تنفع لنا دنيا إلا به فهو الذي أقسم الله به فقال تعالى: {{إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ}}.

غاليتي ما يجب عليك معرفته أن النية لحفظ كتاب الله لا تكفي وحدها بل لابد من بذل الجهد والصبر كي تتوصلين بإذن الله إلى تحقيق ما تريدين إليك بعض الخطوات التي أسال الله أن ينفعك بها:

1-العزيمة والإصرار فحفظ كتاب الله يحتاج إلى عزيمة قوية وهمة عالية.

2-البعد عن المعاصي والحذر من الوقوع فيها كما أثر عن الشافعي في قولة ((شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي وأخبرني بأن النور علم ونور الله لايؤتاه عاص))

3-الاستمرار في مراجعة الآيات فحفظ القرآن يحتاج إلى وقت طويل وجهد مضاعف.

4-ضعي لنفسك جدول يومي تخصصين فيه الوقت الذي يناسبك والمقدار الذي تستطيعين حفظه يوميا وتخصيص وقت لمراجعة الآيات التي حفظتها من قبل وأيضا اختيار المكان المناسب البعيد عن الضوضاء والملهيات..

5-احرصي على التعرف على فضل حفظ القرآن الكريم وما أعده الله سبحانه وتعالى لحافظ القرآن من السعادة والكرامة في الدنيا والآخرة.

6-احرصي على أن تلتحقي بحلقة لتحفيظ القرآن فإن لم تتيسر لك حلقة فلا أقل من أن ترتبطي بشخص يعينك ويسائلك عن حفظك فإما أن تكون أختا لك أو أحد زميلاتك تتعاوني معها لحفظ كتاب الله.

وفضل حفظ القرآن كبير جدا وثمراته كثيرة لا تعد ولا تحصى ومنها:

- حفظ القرآن وتعلمه خير من متاع الدنيا، ففي الحديث:

((أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل خير له من ناقتين، وثلاث خير من ثلاث، وأربع خير من أربع ومن أعدادهن من الإبل)).

- حفظ القرآن الكريم رفعة في الدنيا والآخرة ويرفع الله درجته في الجنة فيقال يقال لصاحب القرآن: ((اقرأ وارقى ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها)).

- القرآن يأتي شفيعا لأصحابه يوم القيامة ((اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه)).

- حافظ القرآن مع السفرة الكرام البررة، لقوله تعالى: {{فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ * مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ * بِأَيْدِي سَفَرَةٍ * كِرَامٍ بَرَرَةٍ}}.

- قارئ القرآن له بكل حرف حسنة والحسنة بعشر أمثالها ((من قرأ حرفًا من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها)).

- قارئ القرآن كالأترجة ريحها طيب وطعمها طيب.

- قارئ القرآن من أخير الناس ((خيركم من تعلم القرآن وتعلمه)).

- شفاء ورحمة للمؤمنين لقوله تعالى:{{وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا}}.

وأخيرا: جزاك الله كل خير وبارك فيك وسدد خطاك وأسعدك في الدنيا والآخرة.

الكاتب: أ. شيخة صالح الليلي

المصدر: موقع المستشار