روائع مختارة | روضة الدعاة | فن الدعوة (وسائل وأفكار دعوية) | الأمل.. قبل العمل

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة


  الأمل.. قبل العمل
     عدد مرات المشاهدة: 1703        عدد مرات الإرسال: 1

إن الواقع الذي نعيشه في الشرق والغرب قد يجر الإنسان إلى اليأس والقنوط.

إذا قلّب عينه وأصغى بسمعه إلى شاشات التلفاز أو الإنترنت وصفحات الجرائد فسيجد ظلمًا عالميًّا، وتفسخًا اجتماعيًّا، وتحللًا أخلاقيًّا، وضعفًا دينيًّا، سياسة بلا أخلاق، واقتصاد ربويًّا بلا بر، وعلاقات بلا ضوابط بين الرجال والنساء، والشباب في ضياع.

 لكن هذه التجارة الذائعة في الإعلام اليوم لا تعكس كل الحقيقة بل تنحو نحو التزييف لدفع المؤمنين إلى ترك عقيدتهم، وإهمال شريعتهم، والتخلي عن مكارم أخلاقهم.

 والحق إن هناك أمرين يجب على كل مسلم التمسك بهما، هما الأمل والعمل، يعصمان المسلم من هذا اليأس والكسل.

 إن هناك أركانًا أربعة لإحياء الأمل الكبير:

- قوة الله التي لا تقهر.

- قوة المنهج الذي لا يتغير.

- التاريخ الحافل.

- الواقع الماثل.

 قوة الله التي لا تقهر

إننا بحاجة ماسة إلى تغذية الإيمان بالله تعالى على أساس واضح من الثقة الكاملة في قوة الله التي لا تقهر؛ فالله وحده هو الخالق {أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لاَ يَخْلُقُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ} [النحل: 17].

 والله وحده هو المالك لهذا الكون {قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [آل عمران: 26].

 والله وحده هو القاهر {وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ} [الأنعام: 18].

 والله وحده هو النافع الضار {وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [الأنعام: 17].

 والله وحده هو المعز المذل {وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [آل عمران: 140].

 فهل يليق بمسلم يرى الطائرات والبواخر العملاقة والصواريخ الفتاكة ثم يضعف بصره عن رؤية الليل والنهار، البحار والأنهار، الماء والريح، الشمس والقمر، النور والظلمة، الحر والبرد؟

من الذي يحرك كل هذا؟ إن الله يجيب في وضوح وجلاء: {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ أَنْ تَزُولاَ وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ} [فاطر: 41].

هل قرأنا القرآن حقًّا وأيقنا بأن الماء الذي هو سر الحياة هو الذي أغرق فرعون وقوم نوح، وأن الرياح اللواقح تحولت مع قوم عاد إلى لوافح {مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلاَّ جَعَلَتْهُ كَالرَّمِيمِ} [الذاريات: 42]، وأن الحجارة التي تبني البيوت والعمارات تحولت إلى هلاك لقوم لوط.

هل نوقن أن هناك جنودًا لا ترى {وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ وَمَا هِيَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْبَشَرِ} [المدثر: 31] مثل الفيروسات والميكروبات والإيدز والسرطان والقلق النفسي...؟!

 هل كان يتصور أحد أن يزول ملك فرعون على يد رجل تربى في بيته؟ وأن يتحول المستضعفون في مكة إلى ملوك الأرض في المدينة والشام ومصر والهند والسند والمغرب العربي؟!

قوة المنهج الذي لا يتغير:

إن قوة المنهج جزء من قوة الملك الذي أنزل الكتاب وأجرى السحاب وهزم الأحزاب. إنه القرآن العظيم والسنة المطهرة {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ} [الحجر: 87]، {لاَ يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ} [فصلت: 42].

ولا تستطيع قوى الإنس والجن لو اجتمعت أن تأتي مثله، ولا تستطيع حضارة اليوم أن تواجه تحدي القرآن في إعجازه اللغوي والتشريعي والتاريخي والعلمي {إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ} [الحج: 73].

 ولذا حاول أعداء الإسلام أن يحرفوا القرآن ويهاجموا السُّنَّة، وأن يحطوا من شأن هذا الدين، والله تعالى في عليائه يقول: {إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لاَ يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا} [فصلت: 40].

 لقد ظل الملايين في العالم يحفظون القرآن ويقرءونه، وبقي الكتاب الأول المحفوظ في الصدور المتلوّ في المساجد والدور، المقروء من المؤمنين وغيرهم في المدن والقرى والكفور.. لقد بقي كالشمس الساطعة على العالم رغم أنفه، والقمر المضيء على الكون رغم ظلمته.

إنه النور الذي لا يُطفأ {يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [التوبة: 32]. فالمعركة مع القرآن مآلها الخسران، هذا وعد الرحمن للمؤمنين ووعيده للكافرين {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ} [الأنفال: 36].

 لقد سبقت بريطانيا وفرنسا إلى الحرب على القرآن والسنة، وقال اللورد كرومر عندما جاء إلى مصر، جئت لأهدم ثلاثة: القرآن، والكعبة، والأزهر. وهلك دون مراده، ووقف الحاكم العسكري للجزائر بعد مجازر جاوزت المليون، وبقي الشعب الجزائري متمسكًا بأصالته، متحركًا بقرآنه وسنته، حتى قال الحاكم العسكري الفرنسي: "ماذا أفعل إذا كان القرآن أقوى من فرنسا".

 هل ترى كتابات في العالم يحفظه الشيب والشباب، الرجال والنساء، الكبار والصغار، العرب والعجم، الأبيض والأسود، المسلم وغير المسلم إلا القرآن؟ لقد حفظ ثلاثة آلاف القرآن في طشقند وحدها في خنادق تحت الأرض عندما منع الشيوعيون في روسيا حفظ القرآن وقراءته وتداوله في البلاد الإسلامية التي قهرت تحت حكم الاتحاد السوفيتي.

وكذلك الشعب التركي رغم كل محاولات التضليل والتذويب هناك الملايين يحفظون القرآن، وكذا الشعوب الهندية والباكستانية والبنجلادشية والخليجيون والمصريون والشوام والمغاربة.

 يا قوم، ثقوا في قوة القرآن والسنة، ثقوا أن معكم أقوى سلاح على وجه الأرض؛ لأنه سلاح تعمير الأرض لا تخريبها، إحياء الموتى لا قتل الأبرياء، الحكم بالعدل وليس إشاعة الظلم، التحلي بالعفة لا التدني بالخسة.

التكافل بين الأغنياء والفقراء ليس الحقد والسرقة والاعتداء، الأمن لا الخوف، البر لا الظلم، الإحسان لا الطغيان، السكينة لا الضغينة، التواضع لا الكبر والخيلاء، وحق لمنهج هذه بعض معالمه أن يقود وأن يسود، وأن نتحرك به في هذا الوجود؛ حتى يسطع نوره على أهل الغواية الجحود.

 التاريخ الحافل:

إن التاريخ كله يعطي رسالة واضحة {وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [آل عمران: 140]، دوام الحال من المحال "دولة الإسلام مع الظلم تزول ودولة الكفر مع العدل تطول". فكيف إذا اجتمع الكفر والظلم؟! إننا بحاجة أن نتدبر آيات واضحات:

 {وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا فَتِلْكَ مَسَاكِنُهُمْ لَمْ تُسْكَنْ مِنْ بَعْدِهِمْ إِلاَّ قَلِيلًا وَكُنَّا نَحْنُ الْوَارِثِينَ} [القصص: 58].

 {وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا} [الكهف: 59].

 {وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا} [الإسراء: 58].

 {فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا} [النمل: 52].

 {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ * وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ * وَفِرْعَوْنَ ذِي الأَوْتَادِ * الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلاَدِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ * فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ * إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَاد} [الفجر: 6- 14].

 إذا كانت هذه نصوص القرآن، فهل يستطيعون من لا يؤمن به أن يكذب التاريخ العالمي الذي يؤكد حقائق القرآن؟

 أين أكاسرة الفرس وقياصرة الرومان؟ أين عمالقة الهند والصين؟ أين هولاكو ولويس التاسع؟ أين نابليون بونابرت؟ أين كارل ماركس ولينين وستالين؟ أين ماركوس وشاوشيسكو وشاه إيران؟

 {أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِنْ أُولَئِكُمْ أَمْ لَكُمْ بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ * أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ * سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ * بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ} [القمر: 43- 46].

الواقع الماثل:

إذا كان قد أتيح للشر والظلم قنوات فضائية، ومحطات إذاعية، ووسائل إعلامية وجعل عنوان العالم هو الظلم والفسق والفجور والزنا والخمور، فإن وراء هذه الأستار من عباد الله الأخيار الذين يتحركون بالإسلام في الليل والنهار، وها هي بعض إحصاءات الواقع:

 - كان هناك ثمانية مراكز إسلامية في أمريكا في أوائل القرن العشرين، ومع أوائل القرن الحادي والعشرين زادت عن ألفين.

 - لم تكن هناك مدرسة إسلامية واحدة قبل خمسين عامًا، والآن تزيد على ستمائة مدرسة كاملة.

 - تنص إحصاءات الحكومة الأمريكية أنه يدخل الإسلام كل عام من السود فقط 17.500 كل عام.

 - دخل الإسلام في فرنسا 40 ألفًا من أصل فرنسي خلال 3 سنوات.

 - دخل الإسلام في ألمانيا 200 ألف من أصل ألماني خلال عشر سنوات.

 - المسلمون هم أقوى شعوب العالم خصوبة وإنجابًا للأولاد، وسيكون المسلمون إن شاء الله أكثر شعوب العالم.

 - رغم كل السجون والمعتقلات والحرب الشرسة على الإسلام والدعاة إليه، لكن لا تزال الدعوة إلى الله في كل أرجاء الأرض، فما يغلق باب إلا فتحت أبواب، ولا قتل رجل إلا عوض الله برجال، وهذه الحكومة الإسرائيلية تقتل وتعتقل في عام واحد في قطاع غزة 1998م ثلاثة وثمانين شابًّا، فيعوض الله قطاع غزة بولادة 83 ألف طفل ذكر، أي غُيِّب رجل فرزقهم الله بألف.

 - لا تزال المساجد ملأى والقرآن يتلى يبعث في الأمة الأمل والعمل لإحياء مجدهم.

 - موجة الحجاب بين النساء تطارد هذا العهر والعري العالمي؛ ليقف الطهر والنقاء في مواجهة العهر والبغاء.

 - رغم حملات التنصير والتضليل بميزانيات هائلة إلا أن الإسلام لا يزال أول دين في العالم يتحول إليه الباحثون عن الحق والنور.

 - لا يزال القرآن الكريم والسنة النبوية وكتب الفكر الإسلامي هي أسرع الكتب شراء وانتشارًا في العالم. صفحة واحدة على الإنترنت مثل إسلام أون لاين يدخلها يوميًّا ثلاثة مليون مسلم وغير مسلم.

 فهل بعد هذا نيئس؟ هل يتضاءل الأمل أم يتضاعف؟ هل تنهار أمام الباطل نوازعنا أو تقوى في الحق عزائمنا؟ هل نذوب مع العهر والتحلل والإسفاف؟ أم نتحلى بالطهر والتصون والعفاف؟

هل نحبس نور القرآن والسنة في المساجد والبيوتات أم ننشره في المؤسسات والإنترنت والفضائيات والجرائد والمجلات؟ هل نخاف من ظلم العباد وننسى انتقام رب الأرض والسموات؟

 فإلى العمل بعد تحقيق الأمل.

 الكاتب: د. صلاح سلطان

المصدر: موقع د. صلاح سلطان