روائع مختارة | روضة الدعاة | أدب وثقافة وإبداع | المصرية تفطم طفلها بالهيروغليفية

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > أدب وثقافة وإبداع > المصرية تفطم طفلها بالهيروغليفية


  المصرية تفطم طفلها بالهيروغليفية
     عدد مرات المشاهدة: 2387        عدد مرات الإرسال: 0

مبروك.. سميت النونو أيه.

تا تا خطى العتبة.. تاتا حبة حبة... عايز أمبو.. هم النم.. من منا لم تسمع أذنه هذه الكلمات وتربى عليها... وسمعها لأولاده وشعر إنها قريبة منه..

وعندما يفكر فى معناها رغم فهمه لها لا يعرفها.. ولا يجد لها أصلا فى لغة أخرى يجيدها سواء كانت الإنجليزية أو الفرنسية أو الالمانية ولا حتى لغتنا العربية سواء الفصحى أو العامية لأنها ببساطة لغة هيروغليفية فهى كلمات فرعونية قديمة تعلمها الأم المصرية لإبنها دون معرفة، وبالرغم من ذلك فإنها كلمات تتوارثها الأجيال.. هذه المفاجأة فجرها العلماء المتخصصون فى دراسة اللغات المصرية القديمة مثل الهيروغليفية والقبطية فلكل تعبير أو كلمة معنى.

يقول الباحث الآثرى الإقصرى الطيب حسن عبد الله إن أى كلمة دارجة فى حياتنا اليومية أصلها محفور فى جدران معابد الأقصر، والأم المصرية تعلم إبنها هذه العبارات الفرعونية دون أن تدرك.

ويضيف د.عبد الحليم نور الدين فى كتاب اللغة المصرية القديمة أن كلمة -نونو- تعنى الوليد الصغير، وكذلك كلمة -تاتا- التى لا يوجد أم مصرية لم تقلها لطفلها وهو يتعلم المشى حتى أن هناك بعض الأغنيات تناولت هذه الكلمات فغنت عفاف راضى -تاتا خطى ﺍﻟﻌﺘﺒﺔ تاتا حبة حبة- لتحثه على المشى خطوة بخطوة حينما يحبو وحبة حبة بمعنى شوية شوية، وغنت أيضا -هم انم ياروحى يالله جيبالك مم- وكلمة -مم- أصلها هيروغليفي -آونم- والقبطى -موم- بمعنى طعام، وإذا إنتهى الطعام وأراد الطفل زيادة تقول له الأم -بح- بمعنى إنتهى أو خلص.

أيضا كلمة -ننه- التى تقال للطفل معناها بالهيروغليفى نا»، وكلمة -امبو- التى تقال إذا عطش أصلها كلمة قبطية -آميمو- ومعناها اشرب.

وهناك كلمات أخرى تقال لا يدرك الإنسان معناها ولكن يستخدمها كما يقول د. جمال عبد الرزاق فى كتابه النصوص الملكية فى المقابر الفرعونية مثل كلمة «بخ» التى يقولها الطفل لزميله فى أثناء اللعب فجأة ليخيفه وأصل الكلمة قبطى هو -بيخ- بمعنى عفريت أو شيطان، وللأسف تستخدم الأمهات كلمة -بعبع، هاجيب لك البعبع- التى تقولها لتدخل الخوف والفزع فى قلب طفلها وهى كلمة أصلها قبطى -بوبو- وهو إسم عفريت وصورته مخيفة جدا، فحتى ﺳﻮﺀ أساليب التربية عندنا ﻭﺭاثة ﻣﻦ جدودنا ﺍﻟﻔﺮﺍﻋﻨﺔ، وكلمة -كخ- التى تقال للطفل إذا فعل شيئا كريها أصلها هيروغليفى بمعنى قذارة.

ونأتى لكلمة -ﻭﺍﻭﺍ- التى يقولها الطفل عندما يشعر بألم فتقوم الأم بإعطاء قبلة للـ واواة حتى تشفى وحتى الـ واوا هى كلمة هيروﻏﻠﻴﻔﻴﺔ بمعنى ألم أو وجع أو ورم.

الخلاصة أن اللغة المصرية القديمة لم تندثر، بل إنها باقية إلى يومنا هذا، فمئات الجمل والألفاظ لا تزال مستعملة فكلماتنا ﺍﻟﻌﺎمية أصلها فرعوني ﻭبنفس النطق ﺭغم أختلاف ﺍلحرﻭﻑ ﻭﺫلك لأنها كلمان معبرة عن حياتنا المصرية الفرعونية.

الكاتب: صفاء شاكر.

المصدر: جريدة الأهرام اليومي.