روائع مختارة | روضة الدعاة | الدعاة.. أئمة وأعلام | الإمام ابن حزم.. الظاهري

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > الدعاة.. أئمة وأعلام > الإمام ابن حزم.. الظاهري


  الإمام ابن حزم.. الظاهري
     عدد مرات المشاهدة: 2344        عدد مرات الإرسال: 0

نسبه وقبيلته: هُوَ أَبُو مُحَمَّدٍ عَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ بنِ سَعِيْدِ بنِ حَزْمِ الفَارِسِيُّ الأَصْل، ثُمَّ الأَنْدَلُسِيُّ القُرْطُبِيُّ، الفَقِيْهُ، الحَافِظُ، المُتَكَلِّمُ، الأَدِيْبُ، الوَزِيْرُ، الظَّاهِرِيُّ، صَاحِبُ التَّصَانِيْفِ.

وُلِد أَبُو مُحَمَّدٍ بقرطبة سَنَةَ 384هـ 994م، وعاش في الأندلس.

 طفولته وتربيته:

نشَأَ الإمام ابن حزم فِي تَنَعُّمٍ وَرفَاهيَّة، وَرُزِقَ ذَكاءً مُفرطًا، وَكَانَ وَالِدُهُ مِنْ كُبَرَاء أَهْل قُرْطُبَة.

ويشير الكثيرون ممن ترجم للشيخ (رحمه الله)، أو درس تاريخه ونشأته أن الشيخ نشأ بين مجموعة من النساء.

ومن ثَمَّ كان له من الصفات كذا وكذا. والواقع أن الشيخ (رحمه الله) قد هيَّأ له الله نساءً فُضْلَياتٍ قُمْنَ على تربيته وتعليمه.

ونلحظ ذلك من كونه حفظ القرآن على أيديهن، إضافةً إلى ذلك كان والد الشيخ من العلماء الكبار المشهود لهم بالخير وسعة العلم وحسن الخُلُق.

أهم ملامح شخصيته: موسوعي في علمه:

كان ابن حزم رحمه الله مفسرًا، محدثًا، فقيهًا، مؤرخًا، شاعرًا، مربيًا، عالمًا بالأديان والمذاهب.

ويزداد هذا الأمر وضوحًا باطِّلاعنا على هذا الكمِّ الهائل من مؤلفاته في شتى الميادين العلمية.

 كريم الأخلاق والشمائل:

ذكر الشيخ محمد أبو زهرة (رحمه الله) أن الإمام ابن حزم كان يتصف بالصفات التالية:

1- قوة الحافظة. 2- البديهة الحاضرة.

3- عمق التفكير والغوص في الحقائق.

4- الصبر. 5- الجَلَد.

6- المثابرة. 7- الإخلاص.

8- الصراحة في الحق. 9- الوفاء.

10- الاعتزاز بالنفس من غير عُجْبٍ ولا خُيَلاء.

11- ووصف ابن حزم أيضًا بالحِدَّة (رحمه الله تعالى).

 شيوخه:

سَمِعَ فِي سَنَةِ أَرْبَع مائَة وَبعدهَا مِنْ طَائِفَةٍ، مِنْهُم: يَحْيَى بن مَسْعُوْدِ بنِ وَجه الجَنَّة، صَاحِب قَاسِم بن أَصْبَغ، فَهُوَ أَعْلَى شَيْخٍ عِنْدَهُ، وَمِنْ أَبِي عُمَرَ أَحْمَد بن مُحَمَّدِ بنِ الجَسور، وَيُوْنُس بن عَبْدِ اللهِ بنِ مُغِيْث القَاضِي، وَحُمَامِ بن أَحْمَدَ القَاضِي، وَمُحَمَّدِ بن سَعِيْدِ بنِ نبَات، وَعَبْدِ اللهِ بن رَبِيْع التَّمِيْمِيّ، وَعبد الرَّحْمَن بن عَبْدِ اللهِ بنِ خَالِدٍ، وَعَبْدِ اللهِ بن مُحَمَّدِ بنِ عُثْمَانَ، وَأَبِي عُمَرَ أَحْمَد بن مُحَمَّدٍ الطَّلَمَنْكِي، وَعَبْدِ اللهِ بن يُوْسُفَ بنِ نَامِي، وَأَحْمَد بن قَاسِم بن مُحَمَّدِ بنِ قَاسِم بن أَصْبَغ.

 تلاميذه:

حَدَّثَ عَنْهُ: ابْنُهُ أَبُو رَافِعٍ الفَضْل، وَأَبُو عَبْدِ اللهِ الحُمَيْدِيُّ، وَوَالِد القَاضِي أَبِي بَكْرٍ بنِ العَرَبِيِّ، وَطَائِفَةٌ.

 مؤلفاته:

لابن حزم مؤلفات جليلة كثيرة، منها:

1- (الإِيصَال إلى فَهم كِتَاب الخِصَال) ويقع في خَمْسَةَ عَشَرَ أَلف وَرقَة.

2- (الخِصَال الحَافِظ لجمل شرَائِع الإِسْلاَم) مُجَلَّدَان.

3- (المُجَلَّى فِي الفِقْه) مُجَلَّد.

4- (المُحَلَّى فِي شرح المُجَلَّى بِالحجج وَالآثَار) ويقع في ثَمَانِي مُجَلَّدَات.

5- (حَجَّة الوَدَاعِ) مِائَة وَعِشْرُوْنَ وَرقَة.

6- (التَّلخيص وَالتَّخليص فِي المَسَائِل النَّظرِيَّة).

7- (الإِملاَء فِي شرح المُوَطَّأ) أَلف وَرقَة.

8- (الإِملاَء فِي قوَاعد الفِقْه) أَلف وَرقَة أَيْضًا.

9- (الإِحكَام لأُصُوْل الأَحكَام) مُجَلَّدَان.

10- (الفِصَل فِي الملل وَالنِّحل) مُجَلَّدَان كَبِيْرَان.

11- (مُخْتَصَر فِي علل الحَدِيْث) مُجَلَّد.

12- (رِسَالَة فِي الطِّبِّ النّبوِيِّ).

 منهجه في البحث:

بدأ ابن حزم طلبه للعلم باستحفاظ القرآن الكريم، ثم رواية الحديث، وعلم اللسان، فبلغ في كل ذلك مرتبة عالية.

ثم اتجه من بعد ذلك إلى الفقه، فدرسه على مذهب الإمام مالك؛ لأنه مذهب أهل الأندلس في ذلك الوقت.

ولكنه كان مع دراسته للمذهب المالكي يتطلع إلى أن يكون حرًّا، يتخير من المذاهب الفقهية ولا يتقيد بمذهبٍ؛ ولذلك انتقل من المذهب المالكي إلى المذهب الشافعي، فأعجبه تمسُّكه بالنصوص، واعتباره الفقه نصًّا أو حملًا على النص، وشدة حملته على من أفتى بالاستحسان.

 ولكنه لم يلبث إلا قليلًا في الالتزام بالمذهب الشافعي، فتركه لما وجد أن الأدلة التي ساقها الشافعي لبطلان الاستحسان تصلح لإبطال القياس، وكل وجوه الرأي أيضًا.

ثم بدا له أن يكون له منهجٌ خاصٌّ وفقه مستقل، فاتجه إلى الأخذ بالظاهر، وشدَّد في ذلك، حتى إنه كان أشدَّ من إمام المذهب الأول داود الأصفهاني.

 ثناء العلماء عليه:

قال الأمير أبو نصر بن ماكولا: "كان فاضلًا في الفقه، حافظًا في الحديث، مصنِّفًا فيه، وله اختيار في الفقه على طريقة الحديث.

روى عن جماعة من الأندلسيين كثيرة، وله شعر ورسائل". وقال الحافظ الذهبي: "ابن حزم الأوحد البحر، ذو الفنون والمعارف...".

 وقال الحميدي:

"كان حافظًا، عالمًا بعلوم الحديث وفقهه، مستنبطًا للأحكام من الكتاب والسنة، متفننًا في علوم جمَّة، عاملًا بعلمه، زاهدًا في الدنيا بعد الرياسة التي كانت له ولأبيه من قبله من الوزارة وتدبير الممالك، متواضعًا ذا فضائل جمَّة، وتواليف كثيرة في كل ما تحقق به في العلوم، وجمع من الكتب في علم الحديث والمصنفات والمستندات شيئًَا كثيرًا، وسمع سماعًا جمًّا".

 وفاته:

تُوفِّي سنةَ 456هـ 1064م، عن إحدى وسبعين سنة. رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته.

 المراجع

- سير أعلام النبلاء، الذهبي.

- الإمام ابن حزم الظاهري إمام أهل الأندلس، محمد عبد الله أبو صعيليك.

- نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، المقرّي.

 المصدر: موقع قصة الإسلام