روائع مختارة | روضة الدعاة | زاد الدعاة | نظرة النبي.. للرسل السابقين

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > روضة الدعاة > زاد الدعاة > نظرة النبي.. للرسل السابقين


  نظرة النبي.. للرسل السابقين
     عدد مرات المشاهدة: 1495        عدد مرات الإرسال: 0

رسول الله والرسل السابقين: عَلَّم رسول اللهأُمَّتَهُ أنَّ رسل وأنبياء الله السابقين كالبناء العملاق القائم على التكامل والتعاون؛ لأداء مهمَّة واحدة، وهي توحيد الله تعالى.

ومن ثَمَّ قال رسول الله: "إِنَّ مَثَلِي وَمَثَلَ الأَنْبِيَاءِ مِنْ قَبْلِي كَمَثَلِ رَجُلٍ بَنَى بَيْتًا، فَأَحْسَنَهُ وَأَجْمَلَهُ إِلاَّ مَوْضِعَ لَبِنَةٍ مِنْ زَاوِيَةٍ، فَجَعَلَ النَّاسُ يَطُوفُونَ بِهِ وَيَعْجَبُونَ لَهُ، وَيَقُولُونَ: هَلاَّ وُضِعَتْ هَذِهِ اللَّبِنَةُ. قَالَ: فَأَنَا اللَّبِنَةُ، وَأَنَا خَاتِمُ النَّبِيِّينَ"[1].

كما أَمَرَ رسول الله أيضًا أُمَّتَه ألاَّ تُفاضل بين الأنبياء، فقال: "لا تُخَيِّرُونِي مِنْ بَيْنِ الأَنْبِيَاءِ"[2].

وعندما حدث خلاف بين مسلم ويهودي حول المفاضلة بين الأنبياء غضب رسول اللهلصالح اليهودي وليس لصالح المسلم!

 فقد روى أبو هريرة t فقال: بينما يهوديٌّ يعرض سلعته أُعطي بها شيئًا كرهه، فقال: لا، والَّذي اصطفى موسى على البَشَرِ. فسمعه رَجُلٌ من الأنصار فقام فلَطَمَ وجهه.

وقال: تقول: والَّذي اصطفى موسى على البشر. والنَّبيُّبين أَظْهُرِنَا؟! فذهب إليه فقال: أبا القاسم، إنَّ لي ذمَّةً وعهدًا، فما بال فلانٍ لطم وجهي؟ فقال:"لِمَ لَطَمْتَ وَجْهَهُ؟!".

فَذَكَرَهُ، فغضب النبيحتى رئي في وجهه، ثم قال: "لا تُفَضِّلُوا بَيْنَ أَنْبِيَاءِ اللَّهِ؛ فَإِنَّهُ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَيَصْعَقُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ إِلاَّ مَنْ شَاءَ اللَّهُ، ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ أُخْرَى فَأَكُونُ أَوَّلَ مَنْ بُعِثَ، فَإِذَا مُوسَى آخِذٌ بِالْعَرْشِ، فَلا أَدْرِي أَحُوسِبَ بِصَعْقَتِهِ يَوْمَ الطُّورِ أَمْ بُعِثَ قَبْلِي؟ وَلا أَقُولُ إِنَّ أَحَدًا أَفْضَلُ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى"[3].

 إن رسول اللهلا يتحرَّج أن يذكر مثل هذه الحقائق، وبخاصَّة في هذا الموقف الذي فيه خلاف بين مسلم ويهودي؛ لقد تناسى رسول اللهتمامًا قصَّة هذا النزاع، وتذكَّر أخاه في النُّبُوَّة موسى بن عمران u، فانبرى مدافعًا عنه رافعًا من شأنه؛ إيمانًا من رسول الله بأن الإسلام لا يفرِّق بينهم -عليهم السلام- ولا نكون مبالغين إذا قلنا: إنَّ الإسلام يُوجِب علينا أن نحبَّ الأنبياء السابقين، أكثر من حُبِّ أتباعهم لهم؛ لأن هذا الحُبَّ ركن من أركان الإيمان بالله في العقيدة الإسلاميَّة السمحة.

 تعظيم النبي لأنبياء الله:

لذلك نجد رسول اللهيُعَلِّم أُمَّته تعظيم الأنبياء، بل ويخصُّ بالذِّكْر الزعماء الكبار للديانتين اليهودية والنصرانية.

فيقول رسول اللهعندما عَلِمبأنَّ اليهود يصومون يوم عاشوراء؛ احتفالًا بإنجاء الله I لموسى u وبني إسرائيل من عدوِّهم: "أَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ". فصامه وأمر بصيامه[4].

كما قال رسول اللهعن عيسى u: "أَنَا أَوْلَى النَّاسِ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ فِي الأُولَى وَالآخِرَةِ"... وقال رسول اللهأيضًا: "الأَنْبِيَاءُ إِخْوَةٌ مِنْ عَلاَّتٍ[5]، وَأُمَّهَاتُهُمْ شَتَّى، وَدِينُهُمْ وَاحِدٌ"[6].

هكذا كان ينظر رسولُ اللهإلى أنبياء الله؛ فشتَّان بين نظرة مستمدَّة من قيم الإسلام الأصيلة وغيرها من النظرات المحرَّفة القاصرة.

هذه هي مكانة هؤلاء الأنبياء الكرام في عين رسول الله، وحتى عندما كان يتمنَّىمن نبي فعلًا غير الذي فعل، كان يُقَدِّم أمنيَّته بالدعاء له؛ فتجده -مثلًا- عندما يتمنَّى أن لو كان موسى u قد صبر في رحلته مع الخضر يقول: "يَرْحَمُ اللَّهُ مُوسَى، لَوَدِدْنَا لَوْ صَبَرَ حَتَّى يُقَصَّ عَلَيْنَا مِنْ أَمْرِهِمَا"[7].

وعندما رأى رسول اللهأن هناك كلمة أولى من الكلمة التي قالها لوط u وحكاها عنه القرآن الكريم عندما قال: {قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آَوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ} [هود: 80]، قال رسول الله: "يَرْحَمُ اللَّهُ لُوطًا، لَقَدْ كَانَ يَأْوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ"[8].

بل إن رسول اللهيتجاوز الأنبياء السابقين ليمدح أتباعهم والذين ساروا على نهجهم وثبتوا على دينهم؛ فها هو ذا يمدح الراهب النصراني في قصَّة أصحاب الأخدود[9].

وها هو ذا يمدح الأعمى من بني إسرائيل الذي شكر نعمة الله تعالى[10]، وها هو يمدح جريجًا[11] ويذكر قصَّته للصحابة ولنا، وهو من عُبَّاد بني إسرائيل، وهكذا.. وإنَّ حَصْر مثل ذلك صعب جدًّا؛ لوفرته في كتب السُّنَّة النبويَّة.

وأكثر من ذلك أن رسول اللهطلب من الصحابة أن يتَّخذوا الثابِتِينَ من السابقين من أصحاب الديانات الأخرى قدوةً ونبراسًا للهدى!

وانظر إلى هذا الموقف الذي يَضْرِب فيه المَثَلَ بأَتْبَاع دينٍ آخر؛ قال خبَّاب بن الأرتِّ: شكونا إلى رسول اللهوهو متوسِّدٌ بردةً له في ظلِّ الكعبة؛ قلنا له: ألا تستنصر لنا؟ ألا تدعو اللهَ لنا؟ قال: "كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الأَرْضِ، فَيُجْعَلُ فِيهِ، فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ، فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ، وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ، وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ، وَاللَّهِ لَيُتِمَّنَّ هَذَا الأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لا يَخَافُ إِلاَّ اللهَ أَوِ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ، وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ"[12].

هذه هي نظرة رسول اللهللأنبياء ولأتباعهم، وهو أمر ثابت في منهج حياة رسول اللهمن أول بعثته، فهم لَبِنَات في صرح هائل ضخم، ولا معنى لتصارع اللَّبِنَات في البناء الواحد، إنما هو التكامل والتعاون لأداء مهمَّة واحدة، وهي توحيد الله ربِّ العالمين.

 ومن ثَمَّ فإننا لا نكتفي بمجرَّد الاعتراف والإيمان بمن سبقنا من الرسل، وإنما نُوَقِّرهم جميعًا، ونجلهم، ونرفع قدرهم فوق عامة البشر، وكيف لا وقد اصطفاهم ربنا على خلقه، وجعلهم قدوة للعالمين!

 --------------------------------------------------------------------------------

[1] البخاري عن أبي هريرة: كتاب المناقب، باب خاتم النبيين(3342)، ومسلم: كتاب الفضائل، باب كونهخاتم النبيين (2286).

[2] البخاري عن أبي سعيد الخدري: كتاب الديات، باب إذا لطم يهوديًّا عند الغضب (6519).

[3] البخاري: كتاب الأنبياء، باب قول الله تعالى: "وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ" (الصافات: 139) (3233). ومسلم: كتاب الفضائل، باب من فضائل موسى u... (2373).

[4] البخاري عن عبد الله بن عباس: كتاب الصوم، باب صيام يوم عاشوراء (1900)، ومسلم: كتاب الصيام، باب صوم يوم عاشوراء (1130).

[5] قال العلماء: أولاد العلاّت هم الإخوة لأب من أمهات شتى، وأمَّا الإخوة من الأبوين فيقال لهم: أولاد الأعيان. قال جهور العلماء: معنى الحديث: أصل إيمانهم واحد، وشرائعهم مختلفة، فإنهم متَّفقون في أصول التوحيد، وأمَّا فروع الشرائع فوقع فيها الاختلاف، وأمَّا قوله: "وَدِينُهُمْ وَاحِدٌ". فالمراد به أصول التوحيد. انظر: النووي: المنهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج 15/119.

[6] البخاري عن أبي هريرة: كتاب الأنبياء، باب "وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ" (مريم: 16) (3259)، ومسلم: كتاب الفضائل، باب فضائل عيسى u (2365).

[7] البخاري عن أبي بن كعب: كتاب العلم، باب ما يستحب للعالم إذا سئل أي الناس أعلم فيكل العلم إلى الله (122)، ومسلم: كتاب الفضائل، باب من فضائل الخضر u (2380).

[8] البخاري عن أبي هريرة: كتاب الأنبياء، باب قوله: "وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ" (الحجر: 51) (3192)، ومسلم: كتاب الفضائل، باب من فضائل إبراهيم الخليل (151).

[9] حديث أصحاب الأخدود رواه مسلم عن صهيب: كتاب الزهد والرقائق، باب قصة أصحاب الأخدود والساحر والراهب والغلام (3005)، وأحمد (23976).

[10] قصة الأقرع والأعمى والأبرص الذين ابتلاهم الله، رواها البخاري عن أبي هريرة: كتاب الأنبياء، باب ما ذكر عن بني إسرائيل (3277)، ومسلم في أوائل كتاب الزهد والرقائق (2964).

[11] قصة العابد (جريج) والطفل الذي تكلَّم في المهد، رواها البخاري عن أبي هريرة: كتاب أبواب العمل في الصلاة، باب إذا دعت الأم ولدها في الصلاة (1148)، ومسلم: كتاب البر والصلة والآداب، باب تقديم بر الوالدين على التطوع بالصلاة (2550).

[12] البخاري: كتاب الإكراه، باب من اختار الضرب والقتل والهوان على الكفر (6544)، وأبو داود (2649)، وأحمد (21106).

الكاتب: د. راغب السرجاني

المصدر: موقع قصة الإسلام