روائع مختارة | قطوف إيمانية | التربية الإيمانية | الحج.. وعالمية الإسلام

/ﻪـ 
البحث:

هدايا الموقع

هدايا الموقع

روابط سريعة

روابط سريعة

خدمات متنوعة

خدمات متنوعة
روائع مختارة
الصفحة الرئيسية > روائع مختارة > قطوف إيمانية > التربية الإيمانية > الحج.. وعالمية الإسلام


  الحج.. وعالمية الإسلام
     عدد مرات المشاهدة: 395        عدد مرات الإرسال: 0

تهفو القلوب وترق النفوس وتدمع العيون مع وفد الحجيج.. ضيوف الرحمن الذين دُعوا فلبوا، هذه الدعوة التي نادي بها خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام استجابة لأمر ربه (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ).

ومازالت هذه الدعوة باقية إلي قيام الساعة، ومازال الملبون يتوافدون كل عام لا تفتر لهم عزيمة ولا يشغلهم شاغل ولا يثنيهم عن التلبية قِدم الدعوة، أو المحاولات الدءوبة لعولمة الفكر الإسلامي وصبغه بالصبغة التي تتماشي مع قيم وأفكار الغرب.

فالحج وتدافع المسلمين كل عام لتأدية هذه الفريضة أكبر دليل علي رفض العولمة الغربية، واثبات عالمية الإسلام وقوته، فالحج يملك خاصية متفردة ومتميزة، وهي وحدة الإنسان انتماء وإيمانا وعقيدة، و وحدة الزمان (الأشهر المعلومات)، و وحدة المكان (المشاعر المقدسة)، مما يوجب علي المسلمين جميعا استثماره حتى يحقق غاية أهدافه في كافة المجالات بين الشعوب الإسلامية.

إن الحج فرصة ذهبية لإخراج مفهوم الوحدة الإسلامية من الكمون والضعف إلي الانتشار والقوة وتجسيدها واقعا عالميا حيا (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)، هذه العالمية تستوعب الحضارات والثقافات كافة، وتحتفظ للشعوب بخصوصياتهم، بل إنها قادرة علي صبغ القيم الإسلامية علي كافة الأجناس والأعراف، دون اختراقها أو إذابتها في بوتقة واحدة، فالإسلام يرفض العولمة التي تخترق خصوصيات الشعوب، بدليل قول الله تعالي: " وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ* إِلاَّ مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ"، فالتعددية مظهر للجمال والجلال، والحديقة تجمل بتعدد ألوان زهورها و تنوعها لا في توحدها.

الحج أيضا يصهر ما بين الأمة من فوارق العرق واللغة والإقليم والطبقة، ويوحدها مخبرا ومظهرا، حتى يشعر الجميع بأنهم (أمة واحدة) كما أراد الله لهم، لا أمم شتى كما أراد لهم أعداؤهم. أمة وحدتها العقيدة، ووحدتها العبادة، ووحدتها التشريع، ووحدتها الأخلاق، ووحدتها الآداب، ووحدتها المفاهيم.

ولا غرو أن سمى الله المسلمين في كتابه (أمة) فقال تعالى: {إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ}، وعندما سئل سلمان الفارسي: ابن من أنت؟ فقال: أنا ابن الإسلام! فكل أرض تجري فيها أحكام الإسلام، وتقام شعائره، ويعلو سلطانه، ويرتفع فيها الآذان، هي وطن المسلم، يغار عليه، ويدافع عنه، كما يدافع عن مسقط رأسه.

فهل يعي المسلمون الدرس وهم يتخلون عن إخوانهم في غزة ويتركونهم لقمة سائغة لليهود يحاصرونهم ويقتلونهم بدم بارد؟ وهل يعي الحكام المشاركون في هذا الحصار مدى الجرم الذي وقعوا فيه؟

الحج أيضا يدعو المسلمين جميعا إلي توحيد وجهتهم، وتوحيد مواقفهم، وتوحيد نظرتهم إلى القضايا الخطيرة التي تعصف بمستقبل الأمة كلها، وتكاد تدمرها عن آخرها، ويحثها علي العمل الجاد والمخلص للتخلص من جميع التراكمات والسلبيات التي حلت بهم، ويدعوهم إلى الألفة والمحبة والأخوة والوحدة، وأن يكونوا كما وصفهم الله في كتابه (رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ)، (أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ)، لا أن يكونوا كما نرى البعض أعزة على المسلمين يسومون الدعاة إلى الله سوء العذاب، ويتفننون في أذاهم، ويضيقون عليهم كل طريق، ونراهم أذلة للكافرين، ينفذون رغباتهم تقربا و زلفى إليهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

الحج أيضا يزرع في النفوس الانضباط والتزام القانون، فالخروج عن قانون الجماعة في الحج يعني سقوط الفريضة نفسها، كما يعني الخروج عن قوانين الوحدة بين المسلمين في الحياة فشل المسلمين وذلهم وهوانهم وتمكن أعدائهم منهم.

الحج يعلم المسلم الارتباط بجماعة المسلمين، فهو ليس عبادة فردية يخرج فيها كل مسلم متجردا إلى ربه يؤدي المناسك ثم يعود من حيث أتى. . ولكنه عبادة جماعية واجتماعية كبرى ومناسبة ضخمة للتجمع، من أجل هذا حدد له المولى عز وجل أياما و أوقاتا معلومة ومحددة بكل دقة ليجتمع كل الحجيج في لحظة واحدة في صعيد واحد الأمر الذي يتحقق في أجلى صوره في يوم الحج الأكبر عند الوقوف بعرفة حيث يحشر الحجيج في رحم الأرض كما يحشر الجنين في رحم أمه.

الحج يعمق الانتماء لأمة الإسلام، والولاء لها، فالمسلم يري الكعبة التي يتوجه إليها، ويعيش مع المسلمين الذين ينتمي إليهم في بقعة واحدة معايشة حقيقية ملموسة، فالحج تأكيد وتعميق لهذا الانتماء، فهو يرى ويعيش في الأماكن التي سمع عنها، ومعلوم الأثر الفكري والنفسي للمعاينة والمشاهدة بعد الخبر والمعرفة.

وهو في عرفة كأنما يرى ويتذكر الرسول صلى الله عليه وسلم وهو يخطب في المسلمين، إن المعاني تستكن في نفسه، والمشاعر تستقر في قلبه، والخواطر تجول في فكره، والدموع تنسكب من عينيه، وهو في كل ذلك وسط جموع هادرة من إخوانه الحجاج.. فأي قوة في الانتماء لأمة الإسلام أقوى من هذه؟ وأي ولاء أصدق للمسلمين من هذا؟

الحج يعلم المسلمين الخضوع لله، فالشعائر لا تؤدى إلا لله، والأموال لا تُنفق إلا في مرضاة الله، والأوقات لا تُقضى إلا في طاعة الله، والجهود لا تُبذل إلا في ما يحب الله، والطاقات لا تُسخر إلا في مراد الله، والمهج والأرواح لا تُزهق إلا في سبيل الله، ولا شيء في الحياة يُقصد أو يُقدَّم على عبادة الله.

و هناك كلمة مشهورة تُنسب لأحد الساسة الأجانب تكشف عن أهمية الجانب السياسي للحج في تقييم الساسة غير المسلمين، حيث يقول: " ويل للمسلمين إذا لم يعرفوا معنى الحج، و ويلٌ لأعداءِ الإسلام إذا أدرك المسلمون معنى الحج! "

الحج يعلم المسلمين أن يعذر بعضهم بعضا فيما تباينوا فيه أو اختلفوا فيما دون الأصول والثوابت المقررة شرعا. . كان هذا الأمر واضحا جدا في سنة النبي صلى الله عليه وسلم في الحج، فلقد كانت سنته صلى الله عليه وسلم أن يوسع ضيقا لا أن يضيق واسعا، حتى يمكن أن نتخذ شعارا فقهيا في الحج (التوسيع والتيسير على المسلمين)، فعندما يسأل صلى الله عليه وسلم في أمر كان يقول: " افعل ولا حرج".

فهل وعت أمة الإسلام واحدا من دروس الحج الكبرى، فتسعى لتوحيد مرجعيتها كما يحقق حجاج بيت الله أخوتهم الإسلامية في الحج؟

المصدر: موقع لها أون لاين